الثلاثاء: 16/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

مقربون من اولمرت : ايهود باراك هرب مثل "الكلب المضروب"

نشر بتاريخ: 27/06/2008 ( آخر تحديث: 27/06/2008 الساعة: 11:05 )
بيت لحم - معا - يبدو ان الاتفاق الذي تم بين باراك واولمرت ومنع اجراء تصويت في الكنيست كان من المفترض ان يؤدي الى حلها والذهاب الى انتخابات مبكرة لم يلطف العلاقات المتوترة بين الاثنين.

وادعى مقربون من اولمرت يوم الاربعاء الماضي بعيد افشال التصويت في الكنيست ان وزير الجيش هو من بادر لطرح حل الوسط خشية ان يقوم اولمرت بعزل وزراء حزب العمل وطردهم من الحكومة ما يعني الاطاحه به شخصيا.

وقال من وصفتهم صحيفة هأرتس بالمقربين من اولمرت " خشي باراك ان يتم طرده يوم الاربعاء من الحكومة وان تشرق عليه شمس الخميس وهو مواطن عادي بعيدا عن وزارة الجيش ".

ووصلت حدة السجال حد وصف بعض المقربين باراك الذي خشي اقالة وزراء حزب العمل وفقدانه منصبه بـ"الهارب كما الكلب المضروب".

ونقلت الصحيفة عن اولمرت قوله خلال احاديث خاصة بانه لن يحاسب من طعنه في الظهر وانه يستطيع العمل والتعاون مع باراك لكنه لن ينسى من نسجوا المؤامرات ضده اثناء انشغاله باستقبال الرئيس الفرنسي والاجتماع مع مبارك لبحث اهم القضايا المتعلقة بدولة اسرائيل.