السبت: 02/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

اولمرت يوافق على الصفقة - رئيسا الموساد والشاباك يدعوان وزراء اسرائيل عدم اقرار صفقة تبادل الأسرى مع حزب الله

نشر بتاريخ: 29/06/2008 ( آخر تحديث: 29/06/2008 الساعة: 09:20 )
بيت لحم- معا- ليس الرأي العام ولا التظاهرات من اهالي الجنود الاسرى وانما المؤسسة المخابراتية الاسرائيلية مرة اخرى هي من يتحكم بمصير اسرائيل .

وقد علمت وكالة معا " ان رئيس جهاز الموساد مئير داجان - الاستخبارات الدولية - ويوفال ديسكين رئيس جهاز الشاباك - المخابرات الاسرائيلية الداخلية رفضا الموافقة على بنود صفقة تبادل الاسرى مع حزب الله خشية تعزيز ظاهرة خطف جنود اسرائيليين في المستقبل .

وخلال جلسة مجلس الوزراء الاسرائيلي اليوم الاحد يدور نقاشا وصفه بـ" الحاسم" حول صفقة تبادل الاسرى مع حزب الله والتي تشمل الافراج عن الجنديين الاسيرين "الداد ريغف وايهود غولدفاسر".

يشار الى ان وزراء احزاب العمل وشاس والمتقاعدين اعربوا عن تأييدهم لهذه الصفقة وكذلك عدد من وزراء حزب كاديما.

اما رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت وبعض وزراء كاديما فلم يعلنوا بعد موقفهم من هذا الموضوع.

فيما قال وزير الجيش ايهود بارك مساء امس انه يجب اعادة الجنود الاسيرين احياء او امواتا.

ومن الجدير ذكره ان اعضاء الحكومة يستمعون اليوم خلال الجلسة الى تقارير من كبار المسؤولين "الامنيين" قبل التصويت على صفقة التبادل، حيث خصصت سكرتارية الحكومة خمس ساعات لهذا النقاش.

وحسب التقارير الصحفية ستفرج اسرائيل مقابل اعادة الجنديين الاسيرين عن الاسير اللبناني سمير القنطار واربعة اسرى لبنانيين اخرين، وستنقل كذلك الى حزب الله جثث بعض افراد المنظمة الذين قتلوا في حرب لبنان الثانية، كما يتوقع ان تفرج اسرائيل في مرحلة لاحقة عن عدد من الاسرى الفلسطينيين كبادرة حسن نية.

ويذكر ان اسرائيل كانت قد اكدت في صفقة التبادل السابقة مع حزب الله قبل بضع سنوات ان اطلاق سراح سمير القنطار لن يتم الا مقابل حصولها على معلومات حول قضية ملاح الجو المفقود رون اراد وبالتالي يتوقع ان تطالب اسرائيل بتلقي تقرير مفصل من حزب الله حول الجهود التي قامت بها المنظمة لاقتفاء آثار رون اراد قبل تنفيذ صفقة تبادل الاسرى الحالية.

وفي لبنان قال مصطفى الحاج علي عضو المكتب السياسي لحزب الله ان هناك مؤشرات إيجابية جديدة على قرب إتمام صفقة تبادل أسرى مع اسرائيل مؤكداً أن حزب الله يستعد لإعلان أخبار سعيدة لعوائل الأسرى.

ورفض الحاج علي الادلاء بتفاصيل اوفى حول هذه الصفقة قائلا:" إن تلك التفاصيل لا يملكها سوى الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله حرصا على إتمام الصفقة".