محافظ طولكرم المستقيل اللواء عز الدين الشريف يتحدث عن سبب ترشحه للتشريعي وأيامه مع أبو عمار

نشر بتاريخ: 11/11/2005 ( آخر تحديث: 11/11/2005 الساعة: 09:33 )
طولكرم- معا- أعلن اللواء عز الدين الشريف محافظ طولكرم استقالته من منصبه ليتمكن من خوض الانتخابات التمهيدية لحركة فتح "البرايمرز" وبالتالي الانتخابات التشريعية المقررة في 25 كانون ثاني/ يناير من العام المقبل.

وأوضح الشريف في حديث بـ "معا" أن الرئيس أبو مازن قبل الاستقالة التي ستعتبر سارية اعتبارا من 20 الجاري.

وبذلك ينهي اللواء عز الدين الشريف عقدا من العمل كمحافظ لطولكرم والتي بدأها بمرسوم رئاسي اصدره الرئيس الراحل ياسر عرفات بتاريخ 20/ 11/ 1995.

تحدث الشريف لمراسل معا قائلاً أنه كان ضابطا برتبة نقيب في الجيش الاردني عام 1967 واثناء تواجده في قاعدة عسكرية للفدائيين الفلسطينيين في منطقة اسمها عين حزير جنوب مدينة السلط والتي تقع على منعطف شديد التقى في ذلك الحين مع ياسر عرفات مشيرا انه لم يكن يعرفه من قبل حيث كان في حينه برفقة ياسر عرفات ممدوح صيدم ( ابو صبري ), ومنذ ذلك الحين تواصلت اللقاءات بيني وبين ياسر عرفات وممدوح صيدم , وبعدها عرض علي عرفات أن اقابل خليل الوزير ابو جهاد فكان اللقاء في مصنع البطانيات في الاغوار الوسطى .

وتابع الشريف استرجاع ذكرياته مع الرئيس الراحل التي تصادف اليوم الذكرى السنوية الأولى لاستشهاده "وبعد ان عرض علي ان اقوم بتعبئة استمارة مكونة من اربع صفحات وهي انضمامي لحركة فتح ومن ثم اعلنت الحركة بأن الناطق بإسمها هو ياسر عرفات ومنذ ذلك اليوم اصبح ياسر عرفات يزور المواقع والوحدات العسكرية بشكل رسمي وبإستمرار" .

وتابع الشريف: "بعد ذلك تعرفت على سعد صايل الذي خرج الى سوريا للإلتحاق بحركة فتح لتصدر الاوامر حينها الي والى ضباط اخرين بتشكيل قوات اليرموك التابعة لحركة فتح .
استمر المشوار والنضال الى ان دخلنا الى الاراضي الفلسطينية عام 1993 عقب توقيع اتفاقية اوسلوا فكانت الامور في حينها في بدايتها , بتاريخ 20/11/1995 صدر قرار رئاسي من قبل ياسر عرفات والذي يحمل رقم 299/95 القاضي بتعيين العميد عز الدين الشريف ( ابو زياد ) محافظا لمحافظة طولكرم , ومنذ ذلك الحين وانا اتسلم هذا المنصب واعمل جاهدا للنهوض بتلك المحافظة الى الرقي والامام" .

وواصل الشريف حديثه عن محافظة طولكرم بأنها "كانت تلك المحافظة الفاقدة للأمن, المحال التجارية تغلق ابوابها منذ الثالثة بعد الظهر , عملنا مع الاخوة في قيادة المنطقة وقادة الاجهزة الامنية كفريق واحد هدفه استعادة الحياة للمحافظة, زقمنا بتسيير الدوريات في الشوارع وبسط الامن والامان للمواطن واستعادة الحياة بالعمل الجدي, عملنا على اصلاح البنية التحتية والتي تم تجاوزها وقمنا ببناء المدارس والمستشفى وشركة اتصالات وغيرها الكثير, بالاضافة الى تشكيل لجان كثيرة ومنها لجنة عملت على اعدام الغذاء الفاسد وتنظيف الشوارع بالتنسيق مع بلدية طولكرم".

"محافظة طولكرم تمتلك شعب معطاء قليل المشاكل عائلات مرموقة مخلصة ومحبوبة, برغم كل هذا فإن مدينة طولكرم تعرضت للكثير من الاعتداءات الاسرائيلية التي سببت لها التعب والارباك, فطولكرم هي اول من قصفت من الجو الى الارض من قبل الطائرات الاسرائيلية, سلبت اراضيها ودمرت بنيتها التحتية واحيطت بجدار الفصل العنصري".

وأعرب الشريف عن نيته في الانضمام الى العمل الوطني ضمن قبة البرلمان الفلسطيني, ولكنه استذكر كلمات عرفات له : بدأت الفكرة تراودني لترشيح نفسي, فقد طلبت من الرئيس الراحل ياسر عرفات ان ارشح نفسي في التشريعي السابق الا انه قال لي " يا عز الدين الآن ابق معي , عندما اموت قم بترشيح نفسك " فقد قررت ترشيح نفسي وفاء لروح الراحل ابو عمار .

ختم اللواء عز الدين حديثه بتكرار المديح لأهالي محافظة طولكرم واصفا اياهم بالعقلاء والاخوة الاعزاء الذين لم أرى على مدى عشر سنوات عشتها معهم أي مكروه او سوء من قبلهم .

كما طالب الشريف "كل من له مظلمة عنده ولم اعمل بها فأتمنى ان يسامحني ومن له شيء عندي فبابي مفتوح امام الجميع , انا سأرشح نفسي للتشريعي عن دائرة نابلس بحكم انني من بلدة عصيرة الشمالية قضاء نابلس , ولكن هذا لا يعني انني سأنسى احبابي في طولكرم, بل سأعمل على مساعدتهم ان كتب لي الله النجاح".