في سابقة خطيرة من نوعها :وكالة الغوث توقف العمل ( بـصرف بدل أيجار عن اصحاب البيوت المهدمة )في خان يونس

نشر بتاريخ: 07/06/2005 ( آخر تحديث: 07/06/2005 الساعة: 13:14 )
غزة- نظم اليوم أصحاب البيوت المهدمة بالمخيم الغربي بمدينة خان يونس اعتصاماً جماهيرياً حاشداً أمام أحد مقرات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين بالمخيم احتجاجا على قرار وكالة الغوث القاضي بوقف" صرف بدل الإيجار عن أصحاب البيوت المدمرة "، وذلك للضغط على أصحابها من أجل الموافقة على ترك المخيم .
وأشار المواطن أسامة أبو ناموس من (أصحاب البيوت ) إلى أن وكالة الغوث بدأت بخطوات تصعيدية ضد دهم منذ فترة لحملهم على الموافقة على ترك منازلهم والموافقة على السكن في مناطق نائية عن مكان إقامتهم الأصلي ...
وأوضح أبو ناموس إلى أن مطالبهم عادلة تتمثل في توفير سكن بديل لهم على أنقاض منازلهم المهدمة ، والتي عاشوا وتربوا فيها ، والتي كانت مثالاً للصمود والإرادة الفلسطينية في وجه الدبابات والجرافات الإسرائيلية .
وأعربت المواطنة منى أبو علوان عن استهجانها واستنكارها من القرار الذي صدر عن وكالة الغوث ، والذي يمثل مأساة جديدة تضاف إلى مآسيهم اليومية في منطقة المخيم ، داعيةً جماهير الشعب الفلسطيني إلى الوقوف بجانبهم لنيل حقوقهم .
وكان أصحاب البيوت المهدمة قد أصدروا اليوم بياناً أكدوا فيه على أن الاعتصام الجزئي الذين قاموا بتنفيذه اليوم يمثل خطوة تمهيدية للقيام بخطوات تصعيدية ضد سياسة وكالة الغوث المتبعة تجاههم داعين الفعاليات والمؤسسات المجتمعية والقوى الوطنية والإسلامية للوقوف بجانبهم في معركتهم الإنسانية .
وأشار سليم أبو زيد ، رئيس اللجنة الشعبية للاجئين بمخيم خان يونس إلى أن قرار وكالة الغوث ( بإيقاف صرف بدل إيجار لأصحاب البيوت المدمرة) يمثل طعنة في خاصرة اللاجئ الفلسطيني وحقوقه الإنسانية والتي كان من المفترض أن تقوم الوكالة بتقديم كل إمكانياتها اللازمة لضمان كرامته والحفاظ على حقوقه .
إلا أن وكالة الغوث عملت بعكس مبادئها التي أقيمت من أجلها ، منوهاً في ذات السياق على ضرورة أن تقف وكالة الغوث وان تضطلع بمسؤولياتها الملقاة على عاتقها تجاه اللاجئين ، وعلى وجه الخصوص أؤلئك الذين عانوا مرارة القتل والتدمير والتجريف في منطقة المخيم الغربي بخان يونس ، داعياً إلى ضرورة العمل السريع على استئناف العمل بصرف بدل إيجار لهم ، والعمل على توفير التمويل اللازم للبناء البديل في محيط المخيم .