الإثنين: 20/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

كتائب القسام تنعى قائدها الحناوي في شمال الضفة الغربية وتحذر الاحتلال من الاستمرار في عدوانه

نشر بتاريخ: 14/11/2005 ( آخر تحديث: 14/11/2005 الساعة: 11:01 )
غزة - معا - نعت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس قائدها في شمال الضفة الغربية أمجد محمد رشيد الحناوي (32 عاماً) الذي اغتالته قوات الاحتلال فجر اليوم في مدينة نابلس.

وحذرت الكتائب في بيان صحفي وصلت معا نسخة منه الاحتلال الإسرائيلي من الاستمرار في جرائمه قائلة انه سيدفع ثمنها، متابعة:" ونقول للصهاينة اقترب اليوم الذي ستدفعون فيه ثمن جرائمكم وستندمون على كل قطرة دم أرقتموها من أبناء شعبنا بإذن الله ... ونقول لأبناء شعبنا صبراً صبراً وإن الرد القسامي المؤلم قادم بإذن الله وإن غداً لناظره القريب".

وقالت الكتائب أن قوات الاحتلال اقتحمت عمارة الحمامي في منطقة المساكن الشعبية بنابلس وأخرجت ساكنيها منها وأطلقت الكلاب داخل العمارة السكنية وقامت على إثر ذلك بقصف المنزل وإطلاق النار، ومن ثم استشهد الحناوي بعد إصابته برصاصة في الرأس قام بعدها الجنود الإسرائيليون بهدم جدار المنزل على جثته مما أدى إلى تهشم جسده وتشوهه.

وأعلنت الكتائب أن الشهيد أمجد الحناوي هو أحد خبراء المتفجرات الأوائل وأحد أبرز المطلوبين لقوات الاحتلال في الضفة وهو مطلوب منذ عام 96م بعد قتله ضابطي مخابرات في شارع بير زيت برفقة الشهيد القسامي خليل الشريف الذي استشهد عام 97م وقد اعتقل الحناوي سابقاً في سجون السلطة الفلسطينية لمدة 4سنوات قبل أن يطلق سراحه مع بداية الانتفاضة.