الخميس: 25/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

الكتائب توعدت بالرد السريع والموجع: قوات خاصة اسرائيلية تغتال ناشطين من كتائب الاقصى في جنين

نشر بتاريخ: 17/11/2005 ( آخر تحديث: 17/11/2005 الساعة: 15:51 )
جنين- معا- إغتالت قوات خاصة اسرائيلية اليوم الخميس ناشطين من كتائب شهداء الاقصى الجناح العسكري لحركة فتح في مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

وأفاد مراسل "معا" أن القوات التي تسللت الى شارع حيفا - جنين على مدخل مدينة جنين اغتالت الناشطين احمد صابر عباهرة ( 22 عاما) ومحمود جمال محمد زيدان ( 18 عاما) من بلدة اليامون غرب جنين بعد اطلاق النار عليهما أثناء قيادتهما سيارتهما على الشارع المذكور.

وأكد شهود عيان أن سيارة مدينة من نوع "مرسيدس- بنز" يستقلها عناصر من الوحدات الخاصة الاسرائيلية اعترضت سيارة الناشطين واطلقت النار باتجاههما مما ادى الى انقلاب سيارة الناشطين في واد صغير بعمق عدة أمتار, وأضاف الشهود أن عناصر الوحدات الخاصة ترجلوا من سيارتهم وامطروا سيارة الناشطين بوابل كثيف من الرصاص حتى بعد انقلابها مما ادى الى اصابتهما بعدد كبير جدا من الطلقات ادت الى استشهادهما على الفور.

ونقل جثمانا الشهيدين الى مستشفى جنين وأكد الاطباء وجود عدد كبير جدا من الطلقات النارية في جسديهما الامر الذي يؤكد كثافة النيران التي اطلقها عناصر الوحدات الخاصة صوبهما بهدف قتلهما.

وفي رد فعل أولي على عملية الاغتيال توعدت كتائب شهداء الاقصى بالرد على" الجريمة" مؤكدة أنها لن تمر دون عقاب.