الأحد: 26/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

لقاء خاص مع الإعلامي الأمريكي الشهير تيد كوبل

نشر بتاريخ: 08/06/2005 ( آخر تحديث: 08/06/2005 الساعة: 10:55 )
"لا يجب على الصحفي ان يكون تافها وانا اتعامل مع كل سياسي على انه مشبوه"
"الاخبار الامريكية تحتوي على قصص سخيفة والاعلام الفلسطيني يتقدم في الاتجاه الصحيح"
واشنطن معا- في غرفته, في محطة abc الامريكية الشهيرة, وقف تيد كوبل مثل شيخ عجوز, يحمل معه جراح معارك ضارية تركت اثارها على ملامح وجهه .
وعلى الجدار الايمن من الغرفة يعلق كوبل صورا له مع اشهر مشاهير العالم وعلى رأسهم الرئيس الراحل ياسر عرفات والرئيس السوفيتي السابق ميخائيل غورباتشوف الى جانب نلسون ما نديلا وحنان عشراوي. وبصوت يشبه وصية , قال كوبل , الهدف من برنامجي التلفزيوني المعروف كان ( اعادة جمع التجزئة) او اعادة تشكيل الصورة السياسية وعرضها على المجتمع الامريكي. ويحمل الرجل على كتفيه خبرة 42 عاما من التجربة في العمل التلفزيوني الاخباري , وكان امضى عدة سنوات في الشرق الاوسط وانطلق في برنامجه ( قبل ان يكون هناك صحون لاقطة او محطة cnn او حتى fox ولا sky او العربية ) كما قال .
وحول نسبة مشاهدة الجمهورالامريكي للنشرات الاخبارية والبرامج الاخبارية الجادة قال كوبل ( كان يشاهدنا قبل عشرين سنة 70% من الجمهور اما اليوم فلا يشاهدنا سوى 28% ) . وهنا نطرح السؤال اين ذهب 38% من المشاهدين؟
ويرد كوبل : لمشاهدة الافلام او المسرح وبرامج التسلية والافلام الخلاعية وغيرها.
ما الذي حدث للاخبار الامريكية؟
ليست جدية كما كانت وتحتوي هذه الايام على قصص سخيفة قياسا مع مشاكل وهموم الناس مثل الايدز في افريقيا والصراع العربي الاسرائيلي , ويبدو لي ان الاخبار الامريكية وصلت الى مستوى السخف ولا يوجد مشاهدين للاخبار وانا ساترك محطةabc نهاية هذه العام وساترك البرنامج لانني اؤمن بالبرامج الجادة .
عن ماذا تبحث ادارة المحطات الامريكية؟
يبحثون عن البرنس , وانا افهم واتفهم البرنس فالمحطات ليست مؤسسات خيرية وتبحث عن البضاعة والدعاية , ولكن المشكلة انهم وصلوا الى قناعة بان السبيل الوحيد للقيام بالبرنس هو الحط من ذوق الناس وهذا خطا. فاذا تواصل الامر بهذا الاتجاه وبعد 5 - 10 سنوات ( اذا تطلب الامر هذا الوقت اصلا) سيكون الامريكيون فقراء للاخبار الجادة وبالنظر لمسؤوليات الصحافي , يجب عليه ان يقدم ما يعتقد بان المجتمع يحتاج اليه , وربما سيقولون عن هذا الصحافي بانه (متكبر ) وهذا ليس مهما , صحيح ان الصحافيين ليسوا بافضل من الجمهور ولكن بحكم الخبرة والدراسة والمعرفة يجب ان يعرف الصحافي الطريق الافضل وان يختار , تماما مثل الجزار يبحث عن خرافه والمعلم وتلاميذه , ورجال السياسة يشتغلون بالمشاكل وجميعهم اذكياء لكنهم لا يملكون الوقت مثل الصحافي للتفكير في اهمية الامور الجادة في الاعلام , ولهذا يتلقى الصحافي الراتب, ليبحث ويقدم الطاقة , فهو لديه الفرصة للمشاهدة والقراءة والسمع سيقولون السوق ربما يبحث عن السهل والمسلي , وهذه المشكلة التي تواجهني هنا , وانا بشكل عام اؤمن ان القضايا قد تغيرت .
وحين يسألون لماذا لا تيث وسائل الاعلام الامريكية الاخبار الفلسطينية؟
الاجابة : انها غير مهنية وغير ممتعة , وبالفعل انا لاحظت ان الفلسطينيين يشاهدون التلفزيون الاسرائيلي لمعرفة اخبارهم واكتشاف ما يحدث , وهذه مشكلة قديمة عندكم. يجب عليكم ان تقدموا الاخبار سياسيا وحزبيا والجدول يتغير ولكن الان هناك منافسة , وهناك الجزيرة والعربية و cnn , fox وسكاي ولندن تايمز .... والصحف والمجلات ومحطات التلفزيون الكوابل من جميع انحاء العالم .
لذا عليكم ان تكونوا مراسلين جيدين ومثيرين وممتعين ومحترفين في الانتاج لدرجة مقبولة , وان تبحثوا عن التسلية لئلا تفقدوا جمهوركم وهذا تحد كبير .
ماذا عن مصادر تمويل المحطات الاخبارية؟
في امريكيا مثلا هناك راديو nbr وهي اذاعة مدعومة من الجمهور وبعض المال من الكونغرس ولا يوجد فيها دعايات ويقدمون ( ثلاث ساعات اخبارية يوميا ومثلها ليلا ) والجمهور يقبل عليها ويزداد تعلقا بها ويزداد تعلقا بها, وهي تحظى ب 12 مليون مستمع , والجمهور يستمع نهارا وليلا للعمل الجاد , لديهم مراسلين وكتاب جيدين وكادر محترف .
هل ستترك abc احتجاجا على الاعلام الامريكي ؟ هذا موقف سلبي؟
انا سأترك abc ولكنني لن اترك الصحافة وفي حقيقة الامر فان شركة ديزني التي تمتلك المحطة ترى ان الجمهور يريد مهرجين واصحاب نكتة وكوميديا بدلا مني .
هناك الكثير من الانتقادات ضد الاعلام الامركي وانحيازه السياسي ؟
حتى حديثك يشير الى ان الصحافة العربية لم تكن جيدة وهي تنتقد امريكا ولا تنتقد نفسها , وستكتشف انت انه وفي افضل الصحف الامريكية والمجلات تنتقد الحكومة والادارة و الرسميين وهذا يجعلنا غير شعبيين ولكنه يعطينا المصداقية.
هذا اولا , وثانيا لن اتفاجأ انا اذا قرات انتقادات في صحفكم ضد اسرائيل ولكنني سأتفاجىء اذا رايتكم تنتقدون حكوماتكم وانفسكم وعليكم ان تعرفوا ان هذا لمصلحة شعبكم .
يهود امريكا يتحكمون بالاعلام الامريكي؟
اليهود في امريكا نجحوا في مخاطبة الجمهور الامريكي وجمع التبرعات وتشكيل النفوذ سياسيا واعلاميا , اما العرب فهم متفرقون ( لبناني , وعراقي , وسوري....) وبالتالي هم ليسوا كتلة واحدة , وجزء من ذلك بدأت المسه الان عند العرب , فقد بدأوا يتحركون ولكن العرب كان لديهم هنا ديمقراطية اكثر مما لديهم في الشرق الاوسط.
الى اين تتجه الامور؟
الحقيقة ان ما يحدث الان لم يكن يحدث قبل عشر سنوات ، وانتم كصحافة فلسطينية تسيرون في الاتجاه الصحيح ولكنها عملية بطيئة ولا استطيع ان اقول ان هذا منوط بنهاية الصراع . المفاهيم تشكلت بين الولايات المتحدة ومعظم العرب , وشاهدنا التحريض يغمر الاعلام , وربما هذا سياخذ وقتا طويلا ولكن نحن كامريكيين في خطر ولن نفقد مصداقيتنا لسبب مختلف وهو تسييس الصحافة الامريكية وتوسيخها فقد اصبحت شبكة التلفزة المفضلة عند بوش هي fox لانهم يؤيدونه اما نحن فننتقده مثلما انتقدنا ادارة كلينتون قبله.
ما هو موقفك من السياسيين ؟
انا اتعامل مع كل سياسي على انه مشبوه واشك فيه ثم اذا تبين انني مخطيء اشعر بسعادة .
هل يحاكم الامريكيون العرب بناء على ما فعلته القاعدة بكم؟
اجابتي هي سؤال اخر لك - الى اي مدى تؤثر احداث سجن ابو غريب وتنكيل الجنود الامركيين بالاسرى العراقيين على صورة امريكا عندكم؟ واجابتي ان مجموعة صغيرة تقوم بسلوك سيء وهذا ينعكس على المجموعة كلها وما حدث في 11/ سبتمبر اثر على المسلمين والعرب تماما مثلما هي الصورة عن الامريكيين في سجن ابو غريب.
ما الفرق من وجهة نظرك بين الاحداث والحقائق ؟
المسؤولية الاولى للصحافي هي ان يغطّي الاحداث وان لا يدّعي الحقيقة , وانا ارى ان الصحافيين العرب الشجعان يتقدمون ويقومون بمجهود حقيقي وقناعتي انه مهما كانت التضحيات سيكون هناك نجاح واذكركم ان الجمهور الامريكي قال لنا بعد 11/ سبتمر , لماذا لم تخبرونا عن اسامة بن لادن؟ فقلنا له نحن قلنا لكم مرارا لكنكم لم تكونوا تشاهدون البرامج الاخبارية.
ويختم تيد كوبل كلامه بالقول ( انا قدمت 6500 حلقة تلفزيونية اخبارية , خمسة ايام في كل اسبوع وعدد المشاهدين الامريكيين للاخبار ينخفض. وانتم ستواجهون نفس الخيار لاحقا , فاما ان تقدموا ما يريده الناس فتصبحون مهرّجين واما ان تقدموا ما ترونه جاد ومسؤول .
قرّروا . هذه مسؤوليتكم ويجب ان تنظروا للعالم بعيون صافية , امينة واذا كانت اخباركم مسلية فهذا لا يضرّ ولكن التسلية مشكلتهم ولا يجب ان تكون مشكلتكم , ولا يجب على الصحافي ان يجعل من نفسه تافها , فنحن نعيش في عالم يشاهد فيه كل الناس كل شيء.

اجرى المقابلة ناصر اللحام وايمن بردويل - واشنطن