الثلاثاء: 24/11/2020

المواطنون في قرية مرده بسلفيت يتحدون حظر التجول ويشتبكون مع قوات الاحتلال

نشر بتاريخ: 08/06/2005 ( آخر تحديث: 08/06/2005 الساعة: 12:01 )
قلقيلية - معا - تحدى المواطنون في قرية مرده في محافظة سلفيت حظر التجول المفروض على القرية منذ ساعات الصباح الأولى , حيث تمكن عشرات المواطنين من الوصول الى موقع الأراضي الجاري تجريفها .
ودارت مواجهات عنيفة بين المواطنين داخل القرية التي فرضت قوات الاحتلال حصارا عسكريا مشددا عليها وتمنع دخولها أو مغادرتها , وفي موقع الأراضي الجاري تجريفها في جنوب القرية , حيث تقوم قوات الاحتلال باطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والأعيرة المطاطية بكثافة تجاه المواطنين والمتضامنين الأجانب .
وأفادت المعلومات الواردة من هناك , أن حالة من التوتر الشديد تخيم على القرية , وأن الوضع فيها يزداد تعقيدا وخطورة لحظة بعد لحظة.
وكانت قوات الاحتلال قد أعلنت قوات الاحتلال عبر مكبرات الصوت المحمولة على السيارات العسكرية , منع المواطنين الخروج من منازلهم أو التواجد على أسطحها أو شرفات المنازل.
وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في محافظة سلفيت نصفت الخفش , ان هذا الاقتحام للقرية وفرض حظر التجول عليها , جاء لمنع المواطنين من الخروج في مسيرة جماهيرية كانت مقررة صباح اليوم , احتجاجا على اقامة الجدار الفاصل فوق أراض القرية واقتلاع أشجار الزيتون فيها .
وأضاف الخفش , أن قوات الاحتلال احتجزت جوازات السفر لثلاثة من المتضامنين الأجانب المتواجدين في قرية مرده , موضحا أن حالة من التوتر تخيم على القرية بكاملها , بسبب ممارسات قوات الاحتلال ومنعها لسيارات الاسعاف من دخول القرية لتقديم الخدمات الطبية للمواطنين فيها .
يذكر أن جرافات الاحتلال تواصل منذ ساعات الصباح الباكر , أعمال التجريف واقتلاع أشجار الزيتون من أراضي قرية مرده الجنوبية , ليرتفع عدد الأشجار التي تم اقتلاعها منذ الخميس الماضي وحتى الآن نحو ألف شجرة زيتون مثمرة , الأمر الذي كبد المزارعين خسائر فادحة وأدى الى فقدان مصدر رزقهم جراء مصادرة أراضيهم واقتلاع أشجارها .