الخميس: 21/01/2021

خلال أربعة أشهر من الإعلان عن وقف اطلاق النار في شرم الشيخ: 38 شهيداً و411 جريحاً و988 معتقلاً فلسطينياً

نشر بتاريخ: 08/06/2005 ( آخر تحديث: 08/06/2005 الساعة: 12:50 )
قطاع غزة - معا - كشف تقرير اعدته الهئية العامة للاستعلامات حول الانتهاكات الإسرائيلية لاتفاق وقف إطلاق النار في قمة شرم الشيخ بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت 38 مواطناً وجرحت 411 آخرين، فيما اعتقلت 988 مواطناً، منذ الإعلان عن وقف النار في 8/2/2005 وحتى 6/6/2005، أي خلال حوالي أربعة أشهر من عمر التهدئة.
وأوضح التقرير ان قوات الاحتلال مارست 6091 انتهاكاً من العيارين الثقيل والخفيف، ضد المواطنين الفلسطينيين، بالرغم من الاتفاق على وقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في قمة شرم الشيخ، والالتزام باستحقاقات السلام. كما أكد أن الجانب الإسرائيلي لم يحترم هذا الاتفاق ويلتزم به، حيث واصل في سياسة التصعيد التي تهدف إلى استجلاب ردود فعل فلسطينية، لكي يوقع الفلسطينيين في مصيدة التنصل من وقف النار تحت ضغط النار الإسرائيلي.
وأكمل التقرير أنه خلال السبعة عشر أسبوعاً من قمة شرم الشيخ وما بعدها، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي ما مجموعه 1967 عملية اقتحام واسعة وغير واسعة، للأراضي والمدن والبلدات والقرى الفلسطينية، في وقت بلغت فيه عمليات إطلاق النار على المواطنين ومنازلهم وممتلكاتهم، 1126 عملية، كما أقامت تلك القوات 1306 حاجزاً عسكرياً طياراً وثابتاً.
أما إجمالي مساحة الأراضي التي صادرتها قوات الاحتلال، فقد بلغت حسب التقرير 33803 دونماً، وكانت هناك 56 محاولة تجريف واقتلاع للأشجار، بالإضافة إلى 205 اعتداء نفذها مستعمرون ضد المواطنين، و1901 عملية إغلاق للطرق والمعابر وبوابات جدار الفصل العنصري.
وكان تقرير أسبوعي صادر عن مركز المعلومات الوطني، حول الانتهاكات الإسرائيلية لوقف إطلاق النار، خلال الأسبوع السابع عشر من 31/5/2005 وحتى 6/6/2005، يفيد أن مواطنين استشهدا وجرح 13 آخرين في 86 عملية إطلاق نار، فيما اعتقل 61 مواطناً في 27 حملة اعتقال.
ونوه التقرير الأسبوعي، أن الحكومة الإسرائيلية غير معنية بتحقيق السلام والالتزام بالتهدئة، حيث نفذت قوات الاحتلال 112 حملة اقتحام للأراضي الفلسطينية، وأقامت 76 حاجزاً طياراً، كما نفذ المستعمرون 10 اعتداءات بحق المواطنين، ناهيك عن 110 عملية إغلاق للطرق والمعابر وبوابات الجدار العنصري، فقط خلال الأسبوع السابع عشر.
يذكر أن هذه المؤشرات الإحصائية هي جزء من سلسلة الانتهاكات الإسرائيلية الطويلة، التي تفضح سياسة الحكومة الشارونية، خصوصاً في ظل الأحاديث المتكررة عن التهدئة ووقف إطلاق النار، وفي ظل التزام فلسطيني بما جاء في قمة شرم الشيخ من استحقاقات يترتب عليها رغبةً -الجانب الفلسطيني- في تحقيق السلام والانصياع للأطراف الدولية والإقليمية، وعدم خرق وقف النار.