د. البرغوثي: نجاح الانتخابات رهن مشاركة الأسرى وأهل القدس وضمان حرية تنقل المرشحين

نشر بتاريخ: 23/11/2005 ( آخر تحديث: 23/11/2005 الساعة: 11:06 )
معا - صرّح د. مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية بأن النجاح الحقيقي للانتخابات التشريعية القادمة يعتمد على قضيتين أساسيتين, الأولى تتعلق بالقدس وحرية تنقل المرشحين فيها وضمان مشاركة سكانها بالاقتراع, والثانية ضرورة مشاركة الأسرى ترشيحاً وانتخاباً.

وشدد البرغوثي على أهمية ضمان حرية التصويت لمواطني القدس بشكل كريم, ورفض تكرار ما جرى في انتخابات الرئاسة عندما أجبر سكان القدس على الادلاء بأصواتهم في مراكز البريد.

كما دعا البرغوثي الى ضمان حرية تنقل المرشحين ليس فقط في القدس بل في الضفة وبين الضفة وغزة لممارسة نشاطاتهم الانتخابية بشكل حر ونزيه, وعدم السماح لسلطات الاحتلال بالتأثير من خلال منعهم واعتقال بعضهم في القدس والاعتداء عليهم في مناطق الضفة الغربية.

وأوضح البرغوثي أن بقاء 700 حاجز عسكري اسرائيلي تقطع أوصال الأراضي الفلسطينية ستعرقل بشكل جلي حرية حركة المرشحين والمواطنين, وستلقي بظلالها على سير العملية الانتخابية مطالباً بازالتها.

وطالب البرغوثي السلطة الوطنية بعدم ارتكاب الخطأ الكبير الذي جرى في الانتخابات الرئاسية وعدم الاقرار بترتيبات الاحتلال وصيغة عام 1996 التي جرت على أساسها الانتخابات, والعمل على تغيير قواعد الانتخابات بحيث تضمن حرية تنقل المرشحين في كافة الأراضي الفلسطينية.

وأشار البرغوثي الى أنه بذلك تكون الانتخابات معركة كفاح من أجل عروبة القدس وكرامة الشعب الفلسطيني.

وأكد الأمين العام للمبادرة الوطنية أن الضمانة الثانية لانجاح الانتخابات تكمن في ضرورة مشاركة الأسرى والمعتقلين في الانتخابات ترشيحاً وانتخاباً وتوفير وسيلة تضمن تلك المشاركة من خلال مراقبين دوليين أسوةً بباقي أبناء شعبنا.

وأضاف أن ضمان مشاركة الأسرى في العملية الديمقراطية هو أقل ما يمكن أن نقدمه لهم مقابل ما قدموه من تضحيات.