الثلاثاء: 23/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

جبهة النضال:الشعب الفلسطيني وقضيته هما الخاسر الأكبر من استمرار حالة الانقسام

نشر بتاريخ: 25/09/2008 ( آخر تحديث: 25/09/2008 الساعة: 09:09 )
غزة -معا- أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني أن الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية هما الخاسر الأكبر من استمرار حالة الانقسام, وأن أي تعطيل للجهود المبذولة لاستئناف الحوار والمصالحة لن يخدم مصلحة الشعب الفلسطيني بل سيزيد من معاناته على كافة الصعد وسيعمق فجوة الانقسام الداخلي ويزيد من حدة التناحر في الساحة الفلسطينية.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته جبهة النضال الشعبي الفلسطيني لدائرة غزة ناقشت خلاله أخر المستجدات السياسية ومجمل الأوضاع التنظيمية والنقابية وسبل تطويرها في المرحلة القادمة.

ودعا محمود الزق عضو المكتب السياسي للجبهة وسكرتير دائرة غزة في بيان وصل"معا" القوى والفصائل الفلسطينية إلي اغتنام المبادرة المصرية لتفعيل الحوار الوطني, ومعالجة وتصويب الأوضاع الداخلية على قاعدة تغليب المصلحة الوطنية العليا, ليتمكن الشعب الفلسطيني من استعادة وحدته وتوحيد صفوفه لمواجهة كافة المخاطر والتحديات التي تواجه القضية الفلسطينية والمشروع الوطني برمته .

وأكد الزق أن المخرج الوحيد من الأزمة الداخلية يتمثل في تشكيل حكومة كفاءات وطنية تتولى مهمة توحيد المؤسسات المدنية والعسكرية, ورعاية شؤون المواطنين والإعداد لانتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة على قاعدة التمثيل النسبي الكامل .

ودانت الجبهة تصعيد الاحتلال لعدوانه وسياساته العنصرية واستمرار فرض الحصار على الشعب الفلسطيني, ومواصلة سياسة الاستيطان ونهب الأرض الفلسطينية ومخططات تهويد مدينة القدس واستهداف كل ما هو فلسطيني من بشر وحجر وشجر, داعية المجتمع الدولي إلي تحمل مسؤولياته.