اعتصام تضامني مع الاسرى في سجون الاحتلال أمام الصليب الاحمر بطولكرم

نشر بتاريخ: 26/11/2005 ( آخر تحديث: 26/11/2005 الساعة: 13:27 )
طولكرم- معا- اعتصم العشرات من اهالي الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين في محافظة طولكرم امام مكتب الصليب الاحمر الدولي بالمدينة تضامنا مع الاسرى والاسيرات في السجون الاسرائيلية رافعين الاعلام الفلسطينية وصور الاسرى.

وطالب أهالي الاسرى حكومة الاحتلال بالافراج عن ابنائهم ودعوا السلطة الوطنية الى مزيد من الاهتمام بقضيتهم, ووضعها على رأس أولوياتها, كما تحدثوا عن معاناتهم خلال زيارة ابنائهم مشيرين الى أن بعضهم مضى على اعتقال نجله اكثر من خمس سنوات دون ان يتمكن من زيارته لذرائع امنية.

وأفادت حليمة ارميلات مديرة نادي الاسير الفلسطيني في طولكرم لـ "معا" ان الاسرى يفتقدون لابسط حقوقهم ويتعرضون لاشد العقوبات ولا يتلقون العلاج اللازم رغم تردي الحالة الصحية لكثير منهم.

وأكدت ارميلات أن سلطات الاحتلال تمنع إدخال شحنات من الاغطية والملابس التي تبرع بها الاهالي والمؤسسات في المحافظة للاسرى, رغم انهم بأمس الحاجة اليها في ظل فصل الشتاء والبرد القارص الذي يعيشونه.

وقالت زوجة الاسير عباس السيد من مدينة طولكرم, المعتقل منذ عملية السور الواقي عام 2002 إن زوجها يعاني من العزل الانفرادي منذ اكثر من اسبوع, واضافت انها لم تزره منذ اعتقاله بحجة الرفض الامني, قائلة: " إن الزيارة مقتصرة على شقيقه والذي يصطحب في بعض الاحيان ابنائي ليروا والدهم, الا انهم تعبوا في المرة الاخيرة من الزيارة بسبب الاجراءات التعسفية بحقهم اثناء عمليات التفتيش الاشعاعية والجسمية خاصة وانهم اطفال لم يتجاوزا العشر سنوات اضافة الى تأخرهم حيث يخرجون الى الزيارة الساعة الخامسة صباحا ليعودوا الساعة التاسعة ليلا", وناشدت زوجة الاسير السيد المؤسسات القانونية التدخل لاخراجه من العزل وانهاء معاناته وتمكينها من رؤيته بعد كل هذه السنوات على اعتقاله.