الأحد: 23/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

النائب البرغوثي: إسرائيل لم تغير سياستها تجاه القضية الفلسطينية منذ بداية الاحتلال

نشر بتاريخ: 21/10/2008 ( آخر تحديث: 21/10/2008 الساعة: 20:09 )
رام الله-معا- أكد الدكتور مصطفى البرغوثي، أمين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية أن إسرائيل لم تغير من سياستها منذ عام 1948 نظرا لوجود نفس العناصر في المؤسسة الإسرائيلية الحاكمة، واستمرار التعامل مع الصراع الفلسطيني بنفس المنظومة السياسية بغض النظر عن الرئيس الذي يحكم.

وقال الدكتور البرغوثي خلال ندوة سياسية نظمها تجمع المبادرة الطلابية في جامعة بيرزيت اليوم، أن ما جرى من تعديلات على الخرائط التي يطرحها الاحتلال بدءا من خارطة التقسيم عام 1947 وانتهاءا بعرض اولمرت الأخير، مخطط قديم ومدروس في المشروع "الصهيونيط، حيث زرعت إسرائيل نفسها وتجذرت في الضفة بنشر المستوطنات ثم الحواجز.

وطالب النائب البرغوثي برفض أي تفاوض في ظل الاحتلال ووجود الحواجز وغيرها من الانتهاكات التي ترمي إلى إجبار الفلسطينيين على قبول الحدود المرسومة من طرف واحد، مشيرا إلى أن وجود الجدار سيحطم وجود دولة فلسطينية متواصلة ومترابطة.

وخلال تعقيبه على تصريحات رئيس دولة الاحتلال شمعون بيرس "بضرورة العمل من اجل تسوية إقليمية بعيدا عن المباحثات الثنائية مع الفلسطينيين والسوريين"، رأى البرغوثي في ذلك "خبثا" سياسيا يحصر جوهر قضية القدس المحتلة بالزيارات الدينية بدلا من أن تكون عاصمة لدولة فلسطينية مستقلة.

وأشار البرغوثي إلى أن هناك ثلاث عناصر للاضطهاد الإسرائيلي للفلسطينيين.
1. التطهير العرقي الذي أدى إلى تهجير خمسة ملايين فلسطيني.
2. الاحتلال الإسرائيلي هو أطول احتلال في تاريخ البشرية.
3. ممارسة الابارتهايد الاسوء في التاريخ ضد الفلسطينيين .

وطالب أمين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية، الفصائل المتحاورة بالقاهرة بضرورة العمل على إنجاح الحوار الوطني، وإنهاء الانقسام الحاصل على الساحة الفلسطينية.