الجمعة: 23/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

خلال اعتصام نظمته الشعبية في غزة: المطالبة بعقد مؤتمر دولي لنصرة ودعم الاسرى في سجون الاحتلال

نشر بتاريخ: 30/11/2005 ( آخر تحديث: 30/11/2005 الساعة: 13:40 )
غزة- معا- نفذ المئات من ذوي الأسرى اليوم الاربعاء اعتصاماً أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة دعت إليه الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومنظمة أنصار الأسرى.

وطالب هشام عبد الرازق النائب في المجلس التشريعي ووزير شؤون الأسرى والمحررين سابقاً خلال الاعتصام الذي حضره العديد من الشخصيات الوطنية والإسلامية وقادة الفصائل والقوى بفتح تحقيق دولي عاجل بكافة الممارسات والانتهاكات التي تمارسها سلطات السجون بحق الأسرى وآخرها الاعتداء الذي تعرض له أسرى سجن عوفر والذي أصيب خلاله عشرات الأسرى بجراح وعلى رأسهم نائب الأمين العام للجبهة الشعبية عبد الرحيم ملوح.

كما طالب عبد الرازق بعقد مؤتمر دولي لنصرة ودعم قضية الأسرى والأسيرات خلف قضبان الاحتلال الإسرائيلي، ولنقل قضية الأسرى من دائرة الاهتمام الفلسطيني المحلي إلى المستوى الدولي، مناشداً المنظمات الدولية إلى البدء بالتحضير والحشد لفتح تحقيق دولي لقضية الأسرى.

وفي بيان لها دعت منظمة أنصار الأسرى إلى تحرك دولي لإنقاذ الأسرى مما قالت عنه قبضة الموت الذي تفرضه سلطات الاحتلال عليهم، ولإرسال مبعوثين دوليين وحقوقيين لحماسة الأسرى من الاعتداءات الإسرائيلية ولممارسة الضغط على إسرائيل لإغلاق ملف الأسرى نهائياً بالإفراج عنهم، مطالبة جماهير الشعب الفلسطيني إلى الخروج بمسيرات احتجاجية وتظاهرات تنديداً بانتهاكات الاحتلال لحقوق الأسرى.

ونوهت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في بيان لها إلى العديد من الإجراءات والممارسات العدائية التي تمارسها سلطات السجون ضد الأسرى والأسيرات وتشديدها للإجراءات القمعية ونصب الكاميرات التي تصدر للإشعاعات وسياسية الإهمال الطبي بالإضافة إلى حرمان الأسرى من زيارات ذويهم التي وصلت إلى حد منع بعض الأهالي من الزيارات لكثر من خمسة اعوام.

ورفع أهالي الأسرى شعارات تندد بالسياسات الإسرائيلية وتطالب بالإفراج العاجل عن أبنائهم وعدم التفريط بقضيتهم، مرددين هتافات مساندة وداعمة لصمودهم خلف القضبان ومتوعدة بهدم السجون والزنازين مثل " سيتحطم باستيل عوفر".

من جانبها حملت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى جيش الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عن جريمة سجن عوفر، مؤكدة أن سلامة القائد عبد الرحيم ملوح هي مسؤولية الاحتلال وحكومته وإدارة السجون, منوهة إلى أن المكان الذي نقل إليه غير معلوم حالياً للجبهة.

ودعت الكتائب السلطة للقيام بواجبها تجاه ملوح وكافة الأسرى، بما يحفظ حقوقهم التي تكلفها القوانين الدولية وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة.

بدوره دعا عضو المكتب السياسي للجبهة جميل المجدلاوي كافة الفصائل إلى إعادة النظر في التهدئة قائلاً إنه لا يعقل الاستمرار في التهدئة دون رد قوي يردع الاحتلال ويوقف عدوانه ضد الأسرى.