الثلاثاء: 24/11/2020

تشكيل مجلس شباب نابلس بحضور ممثلين عن القطاع العام والخاص

نشر بتاريخ: 09/06/2005 ( آخر تحديث: 09/06/2005 الساعة: 20:32 )
نابلس -معا-أعلن عدد من الشبان في مدينة نابلس اليوم عن تشكيل مجلس شباب نابلس ، وذلك في الجلسة الافتتاحية التي عقدت في قاعة الشهيد ظافر المصري في بلدية نابلس تحت رعاية البلدية وبالتعاون مع وزارة الاعلام ، حضرها ممثلون عن مؤسسات القطاعين العام والخاص، وعدد من شخصيات المدينة.
وتحدث في الافتتاح الشاب فراس النابلسي رئيس الهيئة التأسيسية لمجلس شباب نابلس عن أهداف المجلس ومنها ايصال صوت الشباب ونقله للهيئات المختلفة ، وتنمية قدرات المهارات القيادية من خلال اثبات قدراتهم على التغيير، وتفعيل طاقاتهم الكامنة، وايجاد بنية تتمتع بالديمقراطية، ودفع الشباب لوضع الخطط والمناهج مما سيعزز من مكانتهم.
ونيابة عن بلدية نابلس ألقى علي طوقان رئيس مكتبة بلدية نابلس كلمة قال فيها أن الفكرة وليدة رحم القهر والظروف الصعبة، وطالب الشباب بالتركيز على محطتين هما الأخلاق والعمل بروح الفريق. وأكد أن بلدية نابلس على استعداد كامل لتقديم الدعم والتأييد ما دام الشباب يريدون تحويلاً منطقياً ليحققوا حضوراً فلسطينياً على الأرض.
من جهته طالب فتحي خضر مدير مكتب وزارة الشباب والرياضة في نابلس المجلس بوضع برامج تساهم في بلورة شخصية الشاب الفلسطيني، وتحديد هويته بما يخدم الواقع الفلسطيني، والتخطيط وفق عقلية علمية.
وأضاف أن العقبة الاساسية هي في غياب روح العمل الجماعي، مشيراً الى أن الاستمرارية هي الأساس في تحقيق الفكرة التي تستحق دعم المؤسسات.

وأشار د. ماهر أبو زنط رئيس قسم علم الاجتماع في جامعة النجاح الوطنية الى أن السياسة الاسرائيلية لعبت دوراً في "هدم" الشباب الفلسطيني، حيث يمتاز المجتمع الفلسطيني بنسبة الشباب العالية، حيث أن نسبة من هم بين 19- 30 عاماً في المجتمع الفلسطيني تبلغ 36%، أي أكثر من حوالي ثلث السكان يواجهون الاحتلال وغياب أي نوع من الرعاية الاجتماعية.

وأضاف أن المجلس يجب أن يحوي متخصصين في مجالات مختلفة، لأن رعاية الشباب تتضمن رعاية الطفولة كمرحلة سابقة، لذلك يجب عدم عزل الشباب عنها، وأن يتوزع أعضاء المجلس الأعلى على مجموعات في لجان مركزية، وتشكيل مجلس محلي لرعاية الطفولة والشباب، والعمل على اعادة النظر في المناهج المدرسية، وتنشيط دور الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين، وتشكيل مجلس محلي في كل قرية.

ومن جهتها قالت السيدة بنديتا من مؤسسة غلوكال فورام الايطالية التي تعمل منذ ثلاث سنوات في تنفيذ المشاريع في بلدية نابلس، قالت أنه في العام الماضي تم اطلاق مجلس "نحن المستقبل" في مدينة روما، ضم شباب محلي ودولي حيث تم اختيار ممثلين اثنين من مدينة نابلس منهما فراس النابلسي وقاموا بمقابلة 120 شاباً وفتاة من جميع أنحاء العالم ليكونوا حلقة وصل بينهم وبين شباب نابلس ، مشيرةً الى أن دور الشباب أساسي لنقل التدريب للأطفال، وتأمل في أن تستطيع نقل وجهة نظر الشباب النابلسي الى مؤسسة غلوكال فورام .