الأحد: 25/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

مسيرات جماهيرية تنديدا بجريمة تدنيس القران الكريم في سجن مجدو بعد صلاة الجمعة

نشر بتاريخ: 10/06/2005 ( آخر تحديث: 10/06/2005 الساعة: 10:00 )
معا- اليوم هو يوم الجمعة الاول الذي يمر على ابناء شعبنا الفلسطيني بعد الجريمة البشعة والتي لم تحدث سوى في جوانتنامو والمتمثلة بتدنيس المصحف الشريف على ايدي القوات الاسرائيلية في سجن مجدو حيث قاموا بتمزيق عدد من صفحات المصحف الشريف هذه الجريمة البشعة لاقت ومنذ اللحظة الاولى لحدوثها الاستنكار والشجب من مختلف قطاعات شعبنا الفلسطيني وفي شتى انحاء تواجده وفي محيط سجن مجدو قام اعضاء الكنيست الاسرائيلي العرب طلب الصانع ومحمد بركة وعبد المالك دهامشة بمشاركة المواطنين في مسيرة مساء امس الخميس حول سجن مجدو احتجاجا على تدنيس القران الكريم على يد جنود الاحتلال في السجن، وقد تجمع المواطنين رافعين الاعلام واليافطات منذ ما يقارب ساعتين
وقد قام اعضاء الكنيست بالدخول الى السجن ولكنهم لم يستطيعوا الالتقاء بعدد من ممثلي السجن للاطلاع على اوضاعهم بعد الاحداث الاخيرة من الاعتداء على المصحف الشريف .
واكتفى اعضاء الكنيست بالاجتماع بمدير مصلحة السجون الاسرائيلية الذي عرض امامهم نسخة المصحف التي دنسها حراس المعتقل ونسخة اخرى ادعى ان اجزاء المصحف الممزقة عائدة لها وليس كما ادعى المعتقلين في محاولة لنفي عملية التدنيس التي اكدها المعتقلون من خلال الصور التي تمكنوا من اخراجها .
هذا بالاضافة الى المسالة التي طلب اعضاء الكنيست العرب طرحها في الكنيست وكانت العديد من المدن الفلسطينية قد شهدت ايضا مسيرات وفعاليات للتنديد بهذه الجريمة ومن المتوقع ان تتجلى ذروة الفعاليات والمسيرات هذه اليوم الجمعة بعد صلاة الظهر خصوصا بعد الدعوة من فعاليات وفصائل فلسطينية للتظاهر تعبيرا عن الاستنكار لما حصل وفي مقدمتها دعوات الجهاد الاسلامي لتنظيم المسيرات بعد صلاة الجمعة في عدد من مدن الضفة والقطاع . ففي جنين دعت حركة الجهاد الاسلامي الى مسيرة تنطلق بعد صلاة الجمعة من امام المسجد الكبير في جنين تحت شعار " من جوانتينامو الى مجدو ، ملة الكفر واحدة " موضحة ان هذه الدعوة تأتي تلبية لنداء الحق، و إنكارا لتدنيس المصحف الشريف وكانت حركة الجهاد الاسلامي قد دعت الى تنظيم مسيرات جماهيرية واحتجاجية على تدنيس المصحف الشريف في سجن مجدو في مختلف الاراضي الفلسطينية .
وفي القدس اعلنت شرطة الاحتلال عن اجراءات مشددة في محيط المسجد الاقصى بحيث منعت المصلين دون سن ال 45 من دخول المسجد لاداء الصلاة فيه حتى على حملة هوية القدس وكما هو معروف فان اسرائيل تمنع اهالي الضفة الغربية منذ سنوات من دخول القدس واداء الصلاة في المسجد الاقصى المبارك.