كتلة العهد تقدم طعنا بنتائج الانتخابات البلدية التي جرت في بيت لحم

نشر بتاريخ: 14/05/2005 ( آخر تحديث: 14/05/2005 الساعة: 15:53 )
تقدمت كتلة العهد ممثلة برئيسها بيتر قمري واعضاء الكتلة سميراميس كتلو وادريس الرفاتي لمحكمة بيت لحم بطعن بنتائج الانتخابات البلدية التي جرت يوم 5/5/2005وجاء في الطعن الذي قدمه نيابة عن الكتلة المحامي اسامة ابو زكيا ان العملية الانتخابية افتقرت لمعاير الشفافية وشابها الكثير من التلاعب والتزيف
وقال المحامي اسامة ابو زكيا ان المحكمة قبلت النظر بالقضية رغم اعتراض محامي اللجنة العليا للانتخابات وممثل الكتل الفائزة في انتخابات المجلس البلدي الخمسة عشر الذي حاول منع المحكمة من قبول الطعن بحجة عدم توفر السند القانوني
وصرح رئيس كتلة العهد بيتر قمري ان الانتخابات وما ترتب عليها من نتائج تفتقر لمعاير الديمقراطية والشفافية وخاصة فيما يتعلق بالسجل المدني حيث اتهم بيتر اللجنة العليا للانتخابات بالتعامل بشكل انتقائي مع هذا السجل خدمة لفئة معينةواكد بيتر ان الكتلة تمتلك الدلائل التي تثبت التلاعب والتزيف الذي شاب الانتخابات البلدية واكد ان مئات المواطنين شطبت اسمائهم من سجل الناخبين والسجل المدني رغم تصويتهم في نفس المركز الانتخابي للانتخابات الرئاسية
ودعا رئيس كتلة العهد القضاء الفلسطيني الى اثبات نزاهتة في هذة القضية والغاء نتائج الانتخابات
وقال قمري انه يترك الكلمة الاخيرة للقضاء الفلسطيني وخاصة ان كتلة العهد تقدمت بالشهود والادلة التي تثبت صحة الطعن المقدم
ومن جهة اخرى صرح خالد سعادة احد اعضاء كتلة الاصلاح الفائزة في الانتخابات البلدية انه حضر الى المحكمة بعد ان تم استدعاء جميع الاعضاء الفائزين ولجنة الانتخابات العليا للمثول امام المحكمة والرد على الطعن المقدم
واكد سعادة ان محامي الكتل الفائزة لم ينجح في منع بحث الطعن امام المحكمة بعد ان رفضت المحكمة طلبه برد الطعن شكلا وقررت مناقشة القضية موضوعا
وفي تعليقه على ما جاء بدعوى القضية قال سعادة ان القضية لاتستند الى اي دليل او سند قانوني
وصرحت الهام حمد احدى شهود كتلة العهد ورئيسة مركز اقتراع في مدرسة بيت لحم الثانوية ان المئات من الناخبين لم يتمكنوا من التصويت لعدم ورود اسمائهم في السجلات رغم حيازتهم ما يثبت تصويتهم في نفس المركز خلال الانتخابات الرئاسية الاخيرة
وقالت الهام حمد انه تم التعامل بعشوائية مع المئات من الناخبين الذين لم ترد اسمائهم في السجلات وخاصة السجل المدني حيث تم اضافتهم على قوائم خارجية وبخط اليد وتحويلهم الى مراكز انتخابية اخرى دون ان يجدوا اسمائهم
واكدت الهام ان القوائم التي تم تسجيلها بخط اليد اختفت بعد ان استولت عليه جهات مجهولة
واستمرت جلسة المحكمة اكثر من ثلاثة ساعات متواصلة حتى امر القاضي برفع الجلسة حتى الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم حيث يتوقع ان تصدر المحكمة قرارها
معا بيت لحم