الإثنين: 04/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

متوافقا مع طروحات مؤسسة الاقصى :مؤتمر الاثاريين العرب في القاهرة يطالب بتشكيل لجنة لمعاينة اسوار القدس

نشر بتاريخ: 04/12/2005 ( آخر تحديث: 04/12/2005 الساعة: 22:26 )
معا- يبدو أن النظرة الواقعية والاطلاع الواسع لمؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الاسلامية لمجريات الأمور والأحداث المتعلقة بمدينة القدس والمسجد الأقصى يجعل من أرائها واقتراحاتها ومطالبها على المستوى المحلي والاسلامي والعالمي تتوافق مع آراء المختصين في أنحاء العالم العربي والاسلامي .

ولعل التوصيات التي خرج بها المؤتمر الثالث للاتحاد العام للآثاريين العرب والذي عقد مؤخرا في مقر الجامعة العربية تحت رعاية الأمين العام للجامعة السيد عمرو موسى وشارك فيه نخبة من الآثريين يمثلون 12 دولة عربية ناقشوا على مدى يومين 180 بحثا جديدا في علم الآثار المصرية والحضارات العربية المختلفة مثل حضارات سوريا وفلسطين والعراق والعلاقة بينها ، وخلص المؤتمر إلى ضرورة الحفاظ على آثار القدس مطالباً بتشكيل لجنة منبثقة من خبراء الآثار والترميم لمعاينة آثار مدينة القدس وأسوارها وهو نفس الطلب الذي وجهته مؤسسة الأقصى قبل أيام على خلفية إدعاءات اسرائيلية عن مخاطر انهيار أجزاء من أسوار القدس والمسجد الأقصى المبارك.

وكان الآثاريون العرب قد عمموا بياناً لتوصيات خرجوا بها بعد عقد مؤتمر لهم تواصل ما بين 26 و27 من تشرين الثاني الماضي ومن هذه التوصيات :

= مطالبة أمين عام جامعة الدول العربية بتشكيل لجنة فنية من الآثاريين والمرممين لمعاينة أسوار مدينة القدس والتي أصبحت آيلة للسقوط نتيجة إصابة جدران هذه الأسوار بعوامل التلف وتعمل " المؤسسة الاسرائيلية" على عدم التدخل لإنقاذ أسوار المدينة حتى تسقط تماماً.

= تشكيل لجنة من الآثاريين العرب تعمل علي جمع وثائق القدس وتسجيل جميع الأوقاف الإسلامية بها وذلك لحماية المدينة من عملية التهويد، وتبديل الأسماء اليهودية بأسماء عربية .

= تقديم الدعم المباشر للآثاريين في فلسطين والعراق وسوريا لحماية آثارهم من الهجمات الأمريكية والاسرائيلية.

= إيجاد سبل للتعاون بين الإتحاد العام للآثاريين العرب والمنظمات والجهات التي تقوم بالتصدي للأطماع "الاسرائيلية" في فلسطين والتفاعل معها ودعوة أساتذة من الجامعات الفلسطينية للإشتراك في المؤتمر.

= توصية بعقد المؤتمر التاسع للآثارين العرب بغزة تأكيداً على عروبة فلسطين .

هذا وكان الاتحاد العام للآثاريين العرب قد كرم في مستهل مؤتمره الشيخ الدكتورسلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة وقدم له درعا تقديرا على دوره الرائد في المنطقة العربية والإسلامية وجهوده المضيئة لخدمة التراث الإنساني.

جدير بالذكر أن مؤسسة الأقصى قد وجهت أكثر من مرة نداءً لتشكيل لجنة من المختصين وعلماء الآثار العرب والمسلمين لفحص أسوار القدس وأبنية المسجد الأقصى بشكل دقيق ، كان آخرها قبل اسبوعين إثر نشر تقرير صحفي اسرائيلي "يدعي" أن أجزاء من أسوار القدس والأقصى مهددة بالإنهيار .

وجاء في البيان المذكور : " في ظل تكرار إدعاءات اسرائيلية بوجود خطر لانهيارات في أسوار البلدة القديمة وجدران المسجد الأقصى ، فإننا نوجه نداء الى المؤسسات والجمعيات العربية والاسلامية ورجال الاختصاص من علماء آثار وجغرافيا وتاريخ الى تشكيل لجنة عربية اسلامية تقوم بفحص دقيق وعميق لكل حجر وجدار وسور ومبنى في المسجد الأقصى والبلدة القديمة وتقديمه الى هيئة الأوقاف في القدس ونشر نتائجه بأوسع نطاق ممكن " .