الخميس: 30/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

بحضور 8 الاف شخص - هاني شاكر يستاْنس بقمر اريحا ويبدأ باغنية دمي فلسطيني فيطرب عشاقه ونخليها

نشر بتاريخ: 12/12/2008 ( آخر تحديث: 12/12/2008 الساعة: 14:18 )
أريحا - تقرير خاص معا - أحيا الفنان المصري العربي هاني شاكر أمسية غنائية تفاعل مع الجمهور الكبير الذي تجاوز الثمانية ألاف شخص جاوؤا من مختلف مدن الضفة الغربية والقدس المحتلة ومناطق عام 1948 لمتابعة فنانهم المحبوب في استاد بلدية أريحا في إطار الجهود التي تبذلها وزارة السياحة لتنشيط الساحة في الأراضي الفلسطينية واحتفالا بقدوم مليون سائح للأراضي الفلسطينية .

وبداْ شاكر الأمسية الغنائية بأغنية ( دمي فلسطيني ) لياْسر اهتمام الجمهور الذي حرص أكثر من مرة بالهتاف للمطرب هاني شاكر ثم قدم بعد ذلك خمسة أغاني من أغانية و مختتما الأمسية الغنائية بأغنية (سواح ) للمطرب عبد الحليم حافظ ، فيما سطع قمر أريحا بشكل لافت وسط السماء الصافية مضفيا على المشهد والذي جسدت فية أشجار النخيل دور الشاهد على حب الفلسطينيين للفن والطرب الملتزم العابق بالفرح رونقا جماليا خاصا

وقد حرصت القيادة الأمنية الفلسطينية في محافظة أريحا والأغوار على توفير الأجواء المناسبة لنجاح الحفل ، من خلال نشر مئات عناصر الأجهزة الأمنية في محيط استاد أريحا حيث أقيم الحفل ، وقال العقيد رشيد حمدان مدير شرطة محافظة أريحا والأغوار ان الأجهزة الأمنية وبالتعاون مع الشرطة نجحت في ضبط الوضع رغم ان عدد الحضور قارب التسعة ألاف مواطن ، وأشار حمدان إلى ان للاحتفال أهمية خاصة كونة يمثل مدخلا نحو التحضير لاحتفالات القدس عاصمة الثقافة العربية واحتفالات مدينة أريحا بالألفية العاشرة ، مؤكدا أنة لم يسجل خلال الاحتفال أية محاولة للخروج عن النظام والقانون .

وكان أمير الغناء العربي قد وصل إلى الأراضي الفلسطينية عصر يوم الأربعاء الماضي وعقد برفقة وكيل وزارة السياحة مؤتمرا صحفيا في فندق الجراند بارك في رام اللة أكد فية حبة واعتزازة بفلسطين وشعبها وقضيتها وتضامنة معهم ، فيما أكدت وزارة السياحة وعلى لسان وكيلها مروان طوباسي ترحيبها بالفنانين العرب في فلسطين مشجعا إياهم على إقامة حفلات غنائية وفنية مماثلة تعكس تضامنهم مع الشعب الفلسيطني ، موضحا ان الحفل الفني لمطرب هاني شاكر يأتي في إطار الجهود التي تبذلها وزارة السياحة لنهوض بالقطاع السياحي

يذكر ان الفنان المصري هاني شاكر كان قد أحيا حفلا فنيا مماثلا للمرة الأولى في نهاية التسعينيات في نفس المكان في إطار مهرجان أريحا الشتوي الأول والذي نظمتة بلدية أريحا آنذاك وحظي في حينها بحضور جماهيري فاق الخمسة عشر ألف شخص
.