مطالبات فلسطينية بالافراج عن ناشطة السلام الاسرائيلية غيتا غولاني

نشر بتاريخ: 23/12/2008 ( آخر تحديث: 23/12/2008 الساعة: 14:52 )
غزة- معا- استنكرت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، اعتقال الاحتلال الإسرائيلي للناشطة اليهودية لكسر حصار غزة "نيتا جولاني" التي وصلت القطاع عبر سفينة الكرامة القطرية، وذلك عند وصولها حاجز بيت حانون شمال قطاع غزة مساء الاثنين 22-12-2008.

ورأى جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية، في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الثلاثاء، اعتقال المتضامنة جولاني وإخضاعها للتحقيق، تعدياً جديداً على الحريات والحقوق والأعراف الدولية، وتجاوزاً لكل الأخلاقيات.

وشدد الخضري، على أن اعتقال المتضامنة لن يمنعها من مواصلة إيمانها العميق بالتضامن مع غزة، وهو ما أكدته خلال فترة تواجدها القصيرة جداً في غزة، وزيارة عشرات المرافق للاطلاع على حصار غزة.

ودعا المؤسسات الحقوقية والمتضامنين الدوليين للوقوف إلى جانب جولاني، وتسليط الضوء على قضيتها والدفع باتجاه إطلاق سراحه بشكل فوري.

وأكد رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، على ضرورة تواصل الجهود من كافة قبل المتضامنين، مشدداً على قناعته بأن هذه الاعتقالات والمضايقات لن توقف التضامن من جميع أحرار العالم مع الشعب الفلسطيني.

وكانت جولاني قالت في تصريحات سابقة "أشعر أن من واجبي أن آتي إلى غزة محاولة منا لزيادة الوعي وتقديم الدعم للمواطنين وليس كما تقوم به إسرائيل للناس من عقاب هنا.. نحن كسرنا الحصار المفروض على قطاع غزة، والآن حان الوقت للمجتمعات الدولية لتحذو حذونا في التضامن مع الشعب الفلسطيني ".

يذكر أن جولاني من مؤسسي حركة التضامن الدولية التي رشحت مرتين لجائزة نوبل للسلام، وهي ناشطة ضد الاحتلال، شاركت في المئات من التظاهرات ضد بناء الجدار وخصوصا في بلعين، وضد بناء المستوطنات والحواجز والطرق الالتفافية.