المكاتب الحركية للمنظمات الشعبية لـ"فتح"تدعو لاطلاق الحوار الوطني فورا

نشر بتاريخ: 06/01/2009 ( آخر تحديث: 06/01/2009 الساعة: 18:42 )
بيت لحم -معا- اصدرت المكاتب الحركية للمنظمات الشعبية والنقابات المهنية في اطار مفوضية المنظمات الشعبية بيانا اعتبرت فيه ان العدوان على قطاع غزة امنا هو عدوان على الشعب الفلسطيني باكمله. ودعت الى اطلاق لحوار الوطني فورا .

وقال البيان "انه في هذه الظروف التي يمر بها الشعب الفلسطيني،فان مخاطر غير مسبوقة وكارثه انسانية تحيق بالشعب الفلسطيني من خلال العدوان البربري الهمجي المجرم وتطور مراحله وهو العدوان الذي طال ويطال المدنيين والاطفال والابرياء ويستهدف جميع البنية التحتية للشعب والمجتمع الفلسطيني، وكل ما تم بناؤه منذ بداية نشوء السلطة الوطنية الفلسطينية، وهو ما يرمز الى نية التدمير الكامل للكينونة الوطنية الفلسطينية وتجسيدها ومقومات ذلك وخاصة بعد ان سبق تدمير المؤسسات الوطنية في الضفة كذلك".

وفيما يلي النص الكامل للبيان :

في هذه الظروف وهذا الاطار فإن المكاتب الحركية المركزية للمنظمات الشعبية وتطبيقا لقرارات وتوجيهات حركتنا الرائده "فتح" نعلن ما يلي:

اولا: المواجهه الكاملة لوقف العدوان وصده ومقاومته ومنعه من تحقيق اهدافة في انهاء المشروع الوطني الفلسطيني وتكريس الانقسام بين الضفة وغزه وتدمير مقومات المستقبل الفلسطيني وفرض شروطه في املاء خلاصه سياسية وميدانية للعدوان تكرس متطلباته واهدافه.

ثانيا: اننا نوجه تحية الاكبار والاعزاز للصامدين في غزة وفي المقدمه شعبنا الصابر المثابر المعطاء وكافة قوى المقاومة ونخص كتائب شهداء الأقصى كجزء من المقاومين من مختلف الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية.

ثالثا:نعزز تأكيد حركة فتح انها في المعركة وتأكيد على تعليماتها لكافة ابناء الحركة في القطاع للمشاركة في المعركة ودعوتهم ودعوة اطرهم وخاصة في كتائب شهداء الاقصى واعضاء الحركة من المتقاعدين والعسكريين لمواجهة العدوان الآثم.

رابعا: نؤكد تحية حركة فتح لكافة قوى المقاومة في قطاع غزه بكل فصائل العمل الوطني وما تضمنته قراراتها وتوجيهاتها على ضرورة التكامل الميداني، وضرورة وضع السلاح بأيدي جميع الطاقات الوطنية وانشاء غرفة عمليات عسكرية موحدة والإهابه بحركة حماس للتمكين من ذلك.

لقد اكدت الحركة تعليماتها لجميع اعضائها في القطاع وخاصة من ذوي الكفاءات والتدريب تلبية نداء الواجب الوطني في مواجهة الاحتلال والدفاع عن قطاع غزه الحبيب وعن شعبنا الصامد الصابر المرابط.

خامسا: تطبيق متطلبات استنفار حركة فتح كل قواها التنظيمية والشعبية والجماهيرية لاستمرار وتطوير الفعاليات المناهضة للعدوان والمؤزاره للمقاومه الوطنية والبطولية في القطاع الصامد.

سادسا: في اطار استراتيجية فتح الثابته حول خيار المقاومه بكل وسائلها واساليبها فقد اصبحت كل الاحتمالات مفتوحة، وان حركة فتح التي ادركت انه لا استثناء لاي من اساليب النضال فهي طالما اكدت على استخدام اسلوب النضال المناسب في المكان المناسب والزمان المناسب.

سابعا: نؤكد الدعوه للحوار الوطني الشامل فورا لان ما يجري يستهدف الكل الفلسطني، ولا يجوز الانتظار ولا التوقف عند النقاط الصغيره في مواجهة التناقض الرئيسي مع الاحتلال وعلى حافة المخاطر المصيريه، ونهيب بالاخوه في حركة حماس والجهاد الاسلامي الاستجابه لدعوة المشاركة في اجتماعات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والقيادة الفلسطينية.

ثامنا: دعوه لقمة عربية لتعيد النظر في استراتيجية السلام ومعوقاتها وتعثرها واستخدام كافة اوراق الضغط والقوه العربية، وضرورة التكامل والاتفاق على برنامج مشترك من شأنه عدم توظيف الحاله الفلسطينية في الانقسامات العربية، فلسطين توحد ولا تفرق.

تاسعا: دعوة للموقف الدولي للكف عن انحيازه واعطائه الفرص والوقت للعدوان سواء في تحقيق اهدافه او الاستمرار في ارتكاب جرائم الحرب ضد الانسانية وايقاع هذه المجازر والمذابح في المدنيين من ابناء شعبنا.

اننا نستنكر موقف الولايات المتحدة الامريكية وكافة المواقف التي تعطي فرصا للعدوان، ونؤكد على دعوة مجلس الامن الى اتخاذ قرار بوقف العدوان فورا كي لا يكون هذا المجلس منحاز، وندعو المؤسسات الحقوقية في العالم برفع شكاوي حقوقية ضد جرائم الحرب للاحتلال. ان ما يجري يستهدف امتنا بأسرها وواقعنا الاقليمي بأسره وليس من حق احد ان يقع في وهم الاستهانه بالقضاء على المشروع الوطني الفلسطيني وآثار ذلك ونتائجه اقليميا.

ان ما يجري هو ضرب للنفسية النضالية والروح التحررية للشعب الفلسطيني وقواه وفصائله وان اعمق واهم اتجاه رئيسي له هو ضرب حركة فتح كأساس لانهاء روح التحرر الوطني وبالتالي تقويض منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ومسيرته للتحرر الوطني.

كذلك فإنه يستهدف ضرب الروح المعنوية للشعب الفلسطيني تلك الروح النضاليه الصامده والمرابطة، كما انه يستهدف التدمير المادي في غزة لكل المقومات.

لا بد من استنفار كافة قوانا ومجهوداتنا في معركة مصيرية وتأمين استمرارية وتطوير فعالياتنا في اطار الوحدة الوطنية والتلاحم المصيري مع كافة القوى الوطنية والاسلامية، كما وندعو المنظمات الشعبية والمهنية الوطنية لتنفيذ برنامج فعاليات لدعم اهلنا في غزة والتنديد بالعدوان.

المجد والخلود لشهداء قطاع غزه الابطال.... ولشهداء شعبنا وامتنا العربية والاسلامية
الشفاء العاجل لجرحانا البواسل
الحرية لاسرانا الابطال الصامدين
والتحية كل التحية الى جماهير شعبنا المناضل في غزة والضفة وداخل الخط الاخضر وفي الشتات للوقفة التي عبرت عن وحدة الدم والروح والارادة والصمود التي ضرب الشعب الفلسطيني امثلة المواجهة كما يحدث في القطاع اليوم من معركة الكرامة الى معركة جنين.

وانها لثـــــــــــورة حتــــــــى النصـــــــــــــــــر

المكاتب الحركية المركزية للمنظمات الشعبية في حركة "فتح"