الثلاثاء: 09/08/2022

مطالبين باطلاق سراحهم: سجناء الجهاد في سجون السلطة يعلنون الاضراب المفتوح عن الطعام

نشر بتاريخ: 12/12/2005 ( آخر تحديث: 12/12/2005 الساعة: 13:54 )
بيت لحم- معا- طالبت حركة الجهاد الاسلامي, السلطة الفلسطينية تحسين ظروف سجنائها السياسيين, واطلاق سراحهم وإغلاق ملف الاعتقال السياسي بأسرع وقت ممكن, رافضة ان تكون ما وصفته بـ "جسر الرضاء بين السلطة الفلسطينية والسلطات الصهيونية".

وأكدت الحركة في بيان وصل "معا" أن الأسرى السياسيين في جميع سجون السلطة أعلنوا الاضراب المفتوح عن الطعام, محملة السلطة الفلسطينية أي أذى أو ضرر يصيب أي أسير سياسي سواء كان من الجهاد أو من غيرها حسب تعبير البيان.

وانتقدت حركة الجهاد الظرف المعيشية للسجناء داخل سجون السلطة قائلة: "إن بعضا من مجاهدينا وضعوا في غرف أسر انفرادية, وبعضهم أسر في غرف المعتقلين الجنائيين, وبعضهم لم يعلم مصيره".

وأضافت حركة الجهاد "يضاف إلى ذلك حوادث الشتم التي يتعرض لها مجاهدونا بين الفينة والأخرى, كما نضيف الحادثة الأشنع بحق مجاهدينا ألا وهي منعهم من الزيارات القانونية مثل الأهل والمحامين"

وذكر البيان أن بعض المعتقلين طاعنون في السن ومرضى بامراض مزمنة كالسكري والضغط وبحاجة الى أطباء للمعالجة بين الفترة و الأخرى متهمة السلطة بعدم تقديم الدواء والعلاج لهم مما يصعب حياتهم حسب البيان.