أبو زنيد تدين مواصلة الإحتلال عرقلة جهود إحلال الأمن والسلام في المنطق

نشر بتاريخ: 27/01/2009 ( آخر تحديث: 27/01/2009 الساعة: 14:39 )
سلفيت - معا - دانت عضو المجلس التشريعي عن حركة فتح جهاد أبو زنيد مواصلة الإحتلال الإسرائيلي في سياساته لعرقلة جهود إحلال الأمن والسلام بالمنطقة وسعيه المتواصل لفرض الحقائق على أرض الواقع، ما يؤكد إصراره على عدم تحقيق أي إنجاز يفضي لإقامة الدولة الفلسطينية.

وقالت أبو زنيد في بيان أصدره مكتبها في مدينة القدس، اليوم الثلاثاء:" إن السياسة الإسرائيلية الجديدة وخاصة الدعايات الإنتخابية التي يطلقها قادة الأحزاب الإسرائيلية تؤكد على وجود مخططات جديدة لدى الإحتلال بعدم تحقيق أي إنجاز على أرض الواقع يمنح الشعب الفلسطيني كامل حقوقهم المشروعة بالعيش في دولة ذات سيادة وتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة".

واضافت:" من الواضح من خلال ما يجري على الأرض من مواصلة الإحتلال الإسرائيلية لإجراءاته ضد المواطنين الفلسطينيين وإستمرار سياسة الإعتقالات في مدن الضفة الغربية وخاصة المدن التي تخضع للسيطرة الفلسطينية الكاملة بأن الإحتلال يمعن في عرقلة أي مساع لتحقيق إنجازات فلسطينية من بينها نشر الأمن والإستقرار في هذه المدن".

كما حذرت أبو زنيد الإحتلال الإسرائيلي من مغبة الإستمرار في هذه السياسة وتداعياتها على مستقبل المنطقة، محملة الإحتلال كامل المسؤولية عن ما ستؤول إليه الأوضاع إذا ما إستمرت على هذا النهج القمعي والهجمي ضد المواطنين الفلسطينين".

وإستنكرت أبو زنيد الدعوات الإسرائيلية المتكررة وخاصة تلك التي صرح بها بنيامين نتيناهو بتأكيده على مواصلة النشاط الإستيطاني في الضفة الغربية، مؤكدة:" إن تلك الدعوات تشير إلى مساعي الإحتلال الهادفة لفرض وقائع جديدة على الأرض من شأنها وضع العقبات أمام قيام دولة فلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس".