اليحيى:الداخلية انهت الفلتان الأمني ولا نعلق امالا على حكومات الاحتلال

نشر بتاريخ: 11/02/2009 ( آخر تحديث: 12/02/2009 الساعة: 09:05 )
سلفيت- معا- قال وزير الداخلية عبد الرزاق اليحيى ان وزارته تمكنت من انهاء ظاهرة الفلتان الامني وغياب القانون, حيث ان الاجهزة الامنية استطاعت ان تلملم جراحها وتقوم بعملها باداء متميز بعد الانقلاب العسكري في غزه مبينا ان الاجهزة الامنية تطورت في قدراتها وامكانياتها وهيكلتها, وتمكنت من بناء مؤسسات البنية التحتية للاجهزة الامنية التي دمرها الاحتلال حيث تمكنت من فرض الامن والقانون رغم ضعف الامكانيات ورغم كل المعيقات التي يضعها الاحتلال الاسرائيلي امام عمل الوزارة .

ودعا اليحيى خلال زيارته لمحافظة سلفيت الى نبذ الخلافات الداخلية والبرامج الفئوية الصغيرة والتركيز على البرنامج الوطني, مشيرا الى ضرورة انهاء الانقسام الفلسطيني السياسي والجغرافي بين شطري الوطن, مؤكدا ان هذا الانقسام لا ينتهي عبر الفضائيات بل من خلال الحوار الوطني والعقلانية فالمطلوب ان نبني انفسنا على الارض اولا وان نحافظ على الانسان والارض لانهاء الانقسام وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

وفي تعليق على ما أفرزته الانتخابات الإسرائيلية قال اليحيى "اننا لا نعلق آمالا كثيرة على الحكومات, ومن يستطيع أن يحل قضيتنا هو نحن الفلسطينيون من خلال فهمنا للواقع السياسي والدولي الجديد, ومن خلال تماسكنا ووحدتنا الوطنية الداخلية".

والتقى اليحيى في قاعة الشهيد شاستري في المحافظة بمدراء المؤسسات المدنية والأهلية وممثلو فصائل العمل الوطني, ورؤساء المجالس البلدية والقروية, في بداية اللقاء رحب العبوشي باسم أهالي ومؤسسات المحافظة بالوزير, ثم تحدث عن حالة الأمن والأمان وإنهاء ظاهرة الفلتان في عهد الوزير اليحيى, وفي ظل الحكومة برئاسة سلام فياض ورئيس السلطة الوطنية محمود عباس, وقال بان هذه الحكومة تمكنت من فرض أحكام النظام وإنهاء حالة الفلتان الأمني بالرغم من كل المحاولات الإسرائيلية للإبقاء على الفلتان والفوضى.

حضر القاء نائب قائد المتطقة ورئيس بلدية سلفيت تحسين اسليمة ورئيس بلدية بديا مصطفى الدعاس وامين سر فتح بلال عزريل ومدير التربية رفيق سلامة ورئيس لجنة الاصلاح الحاج حسن الزير وحشد من المواطنين