نظمها مركز القدس للنساء: مسؤولون اجانب يزورون وادي ياصول ويلتقون العائلات المتضرره من هدم المنازل

نشر بتاريخ: 18/12/2005 ( آخر تحديث: 18/12/2005 الساعة: 22:11 )
القدس -معا- نظم مركز القدس للنساء امس الاول جوله لدبلوماسيين ومسوولين اجانب من قنصليات بريطانيا والسويد والمانيا في منطقة وادي يا صول من اراضي بلدة سلوان - جنوب البلده القديمه من القدس شملت زيارة العديد من العائلات الفلسطينيه المهدده منازلها بالهدم وبعض الاسر التي هدمت الجرافات الاسرائيليه منازلها مؤخرا .

وقد استمع اعضاء الوفد من الدبلواسين والمسؤولين الاجانب من بعض هذه الاسر الي شرح عن معاناة افرادها جراء سياسة هدم المنازل والتهديد المستمر بهدم عشرات المنازل سواء في وادي يا صول او في حي البستان حيث يتهدد الهدم هناك نحو 90 منزلا.

ورافق الوفد في هذه الجوله د . نادره كيفوركيان من مركز القدس للنساء وعدد من منسقات المشاريع في المركز توجه الوفد بعدها الى القنصليه الايطاليه في القدس الغربيه حيث اجتمع بالقنصل العام هناك كما التقى في مقر الممثليه النرويجيه بنائبه القنصل ومسؤول حقوق الانسان في الممثليه - تبعه لقاء مع المسؤول السياسي والمسؤوله الاعلاميه في القنصليه الاميركيه حيث استمع هؤلاء المسؤولون من د. كيفوركيان الى شرح تفصيلي عن سياسة هدم المنازل المواطنين في سلوان والمدينه المقدسه والاثار النفسيه والاجتماعيه المترتبه عليه .

ووصفت د. كيفوركيان عمليات هدم المنازل هذه بانها غير قانونيه مشيره الى ان اصحابها استنفذوا جميع الوسائل القانونيه للحصول على التراخيص بناء لكن دون جدوى داحضه بذلك الادعاءات الاسرائيليه بشأن عدم قانونية بناء هذه المنازل وقالت ان سياسة هدم المنازل في القدس متواصله ومستمره بالرغم من التزام اصحاب المنازل بدفع رسوم الرخص والضرائب بانواعها والمختلفه .

وكان وفد من مركز القدس للنساء بمرافقة مجموعه من المواطنات المهدده منازلهن بالهدم زار مكتب المفوضيه الاوروبيه في حي الشيخ جراح بالمدينه المقدسه والتقى المسوولين فيه ثم زار قنصلتي اسبانيا والسويد وعقد اجتماعات هناك مع المسوولين في القنصيليتين وقدم لهم استعراضا شاملا عن سياسة هدم المنازل في القدس المحتله .

وحث الوفد المسؤولين لمطالبة حكوماتهم ودولهم بالضغط على اسرائيل لوقف هدم منازل المواطنين في القدس ومساعدة العائلات الفلسطينيه المتضرره من هذه السياسه .

وقد وعد هؤلاء برفع تقارير ومذكرات الى حكوماتهم بهذا الشأن تتضمن معطيات عن هدم منازل المقدسيين والاثار المترتبه عليها وسبل مساعدة العائلات المتضرره .