الأحد: 16/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

قيادي حماس محمد غزال لـ معا: لن نقبل شروط من امريكا واوروبا وحماس منفتحة على الجميع

نشر بتاريخ: 12/06/2005 ( آخر تحديث: 12/06/2005 الساعة: 21:35 )
معا- كثر الحديث هذه الايام عن الانفتاح الذي تبديه حركة حماس للحوار مع الولايات المتحدة والدول الاوروبية بعد ان كان من المحرمات بالنسبة لحركة حماس تحديدًا والتي دأبت على مهاجمة الولايات المتحدة في خطبها وتصريحاتها ووصفها على الدوام برأس الافعى وغيرها من الاوصاف التي تدل على حالة عداء عالية ....
واليوم تتناول وسائل الاعلام المختلفة لقاءات سرية واحاديث وقنوات اتصال مباشرة او عبر وسيط في لبنان او غزة ورام الله والدوحة وبعض العواصم الاخرى وبالعادة تجد هذه الاخبار النفي من قادة حماس ......
محمد غزال القيادي البارز لحركة حماس في الضفة الغربية من أكثر الشخصيات التي تتحدث عن الموضوع بالليبرالية ، وغزال يحمل شهادة الدكتوراة ودراساته العليا من الولايات المتحدة الاميريكية وكان ل معاً هذا الحديث السريع معه ...

فماذا يقول حول تصريحاته الاخيرة بما يتعلق بالتقارب مع أميريكا ؟؟؟؟؟؟
يقول:حركة حماس منذ البداية تعمل ليكون لها علاقات طيبة مع كل الناس وهذا لم يكن متوفر لدرجة الانفتاح لاعتبارات عديدة ولكن الان اصبح لهذه الحركة قاعدتها وشرعيتها المستمدة من الشارع عبر صناديق الاقتراع وهذا الامر ادى الى ان يتواصل الاخرون معها وأضاف لماذا نترك الاخرين يتحدثون فاسرائيل تتحدث مع الجميع واحيانا تتحدث عنا وهذا غير مقبول لاننا قادرون على التعبير عن همومنا وقضايانا .......
وحول الشروط الاميريكية والاوروبية للحديث مع حماس يرد بقوله نحن لا نقبل شروط من احد ولن نقبل ان يكبلنا أحد بمطالبه وشروطه ونحن لدينا شروط وغير عارضين انفسنا على أحد ومن يريد الحديث معنا فليأتي لنا فنحن لن نمنع أحد من الحديث معنا .........

وحول ما الذي تغير في الواقع الفلسطيني والذي دفع حماس للمشاركة السياسية بالرغم من ان دوافع رفض انتخابات 1996مازالت قائمة بل زادت سوءًا ؟؟؟؟؟؟؟
يجيب السيد غزال بأن هناك أمورًا كثيرة تغيرت فقد تبلور شعور شعبي عارم بأن اسرائيل لن تعطي شيء وأن البديل لذلك حماس والدليل التفاف الجماهير حول حماس والنتائج الجيدة في انتخابات البلديات ....ورفضنا عام 1996كان مبني على أمور سياسية وقد تغيرت هذه الامور مع امتداد الحركة .

وكان سؤالنا الاخير حول ارتفاع التوتر بين حماس وفتح في غزة وهدوئه في الضفة الغربية؟؟
يقول ان هذا عائد لاعتبارات متعددة مثل الاشخاص الموجودين في كل موقع والظروف والاحداث التي تحصل ونتمنى ان لاتحصل في الضفة وان ينتهي التوتر في غزة وكّلي قناعة بأن الوعي سيتغّلب وسيفّوت الاخوة الفرصة على المتربصين بنا ......