Advertisements

حوالي مليارين واثنان وستون مليون دولار امريكي خسائر محافظة الخليل

نشر بتاريخ: 15/05/2005 ( آخر تحديث: 15/05/2005 الساعة: 12:09 )
تعتبر محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية من اكبر المحافظات من الناحية الصناعية وعدد السكان , ولوسنحت الفرصة وساد الهدوء السياسي لا ستطاعت الخليل ان تصنع المعجزات في مجال الاقتصاد والنمو الاقتصادي ,
وللخليل خاصية مميزة حيث انها مقسمة الى قسمين H1 خاضع للسيطرة الامنية الفلسطينية و H2 خاضع للسيطرة الامنية الاسرائيلية بالاضافة الى وجود اربع بؤر استيطانية في قلب المدينة , بما ادى لعدم استقرار الخليل من ناحية الامن والاقتصاد وهذا يضع العراقيل امام رجال الاعمال والصناعيين من تطوير انفسهم ومشاريعهم .
وبمناسبة مرور خمسة اعوام على انتفاضة الاقصى اصدرت غرفة تجارة وصناعة الخليل دراسة تقيمية لاثر الحصار والاغلاق الاسرائيلي على محافظة الخليل جاء فيه : ان تقيسم المدينة الى قسمين وفرض حظر التجول على المنطقة H2 الخاضعة للسيطرة الامنية الاسرائيلية لفترات طويلة ادى الى شلل الحركة التجارية وهجرة اصحاب المحلات التجارية الى منطقة H1 الخاضعة للسيطرة الامنية الفلسطينية , وعدم تطبيق الاسرائيلين لاتفاقية الخليل الموقعة مع السلطة الفلسطينية عام 1997 بالاضافة الى اغلاق السوق الاسرائلي والحواجز بين المدن , وفصل سوق قطاع غزة وعدم منح السلطات الاسرائيلية التصاريح لدخول اسرائيل , كل هذه الاسباب اثرت على الاقتصاد في محافظة الخليل خاصة وانها تشكل حوالي 40 % من اقتصاد الوطن سكان الضفة الغربية وهناك بعض القطاعات الاقتصادية الاخرى مثل قطاع الاحذية والجلود وقطاع الحجر والرخام فنسبة تمثيله الى مثيله في فلسطين تصل الى اكثر من 60% .
وجاء في التقرير ايضا انه ومنذ بداية عام 2000 اغلقت حوالي 2000 منشأة تجارية وصناعية متواجدة في المنطقة H2 بالاضافة الى حوالي 500 منشأة تجارية على الحدود بين H1 وH2 .
وقبل الاجتياح الاسرائيلي للمدينة عام 2002 كان عدد العاطلين عن العمل حوالي ستين الف شخص ارتفع العدد بعد الاجتياح ليصل الى 70% من عدد العمال الكلي والبالغ حوالي مئة وعشرين الف عامل , واصل هذه المشكلة نابع من منع الاسرائيلين لاكثر من اربعين الف عامل يعملون في اسرائيل من الوصول الى اماكن عملهم .وعن الخسائر المادية التي لحقت بالمحافظة جاء في التقرير ان القطاع الصناعي الذي يشكل ما نسبته 29% من اقتصاد المحافظة , بلغ مجموع خسائره منذ بداية انتفاضة الاقصى الى مليار واربعماية وثلاثة واربعين مليون دولار امريكي اما القطاع التجاري الذي يمثل ما نسبة 50% من اقتصاد المحافظة فبلغت خسائره حوالي خمسماية وخمسة وستون مليون دولار امريكي.
اما قطاع الخدمات الذي يمثل ما نسبة 10% من اقتصاد المحاقظة فبلغت خسائره اربعة وخمسون مليون دولار امريكي وخلص التقرير الى انه منذ 28-9-2000 وحتى الان وبعد اعادة احتلال الجيش الاسرائيلي لمدن وقرى الضفة الغربية فان الوضع لم يختلف على 40000 الف مواطن والذين يعيشون في منطقة H2 في الخليل والذين تعرضوا لمنع التجول والحصار لفترات طويلة ومتواصلة , هذا عن التضييق والتخريب والأذى الذي يتعرضون له من قبل المستوطنين الذين يستوطنون اربع بؤر في قلب الخليل والذين لا يتجاوز عددهم 400 مستوطن يحرسهم اكثر من الف وخمسماية جندي اسرائيلي .
Advertisements