سوق فلسطين تصدر كتابا حول وقائع الملتقى السنوي الثاني لسوق رأس المال

نشر بتاريخ: 17/03/2009 ( آخر تحديث: 17/03/2009 الساعة: 13:20 )
بيت لحم- معا- أصدرت سوق فلسطين للأوراق المالية، كتاب "وقائع الملتقى السنوي الثاني لسوق رأس المال الفلسطيني 2009"، الذي يرصد فعاليات وأحداث الملتقى الثاني لسوق رأس المال الفلسطيني، والذي عقدته السوق في السابع والعشرين من تشرين الاول عام 2009، بمدينتي رام الله والعاصمة الاردنية عمان، تزامنا عبر تقنية الاتصال المرئي (الفيديو كونفرس).

واحتوى الكتاب على النص الكامل لخطاب دولة رئيس مجلس الوزراء د. سلام فياض، في افتتاح فعاليات الملتقى، الذي أكد فيه على الدور الريادي الذي يطلع به قطاع سوق رأس المال في تجميع المدخرات واعادة توجيها في الاقتصاد الفلسطيني الى جانب دور هذا القطاع في استقطاب و تأمين المزيد من تدفق الاستثمار الخارجي الى داخل الاقتصاد الفلسطيني، كما أكد على التزام السلطة الفلسطينية على اتخاذ كل ما يلزم لتأمين مقومات استقراره ونموه. والتزامها بتوفير البيئة والتشريعات والاجراءات اللازمة لتطوير دور قطاع سوق رأس المال ومشاركته في بناء اقتصادنا الوطني.

كما تضمن الكتاب الكلمات الافتتاحية للملتقى، وهي كلمة مجلس الادارة، والادارة التنفيذية لسوق فلسطين للأوراق المالية، وكلمة ماهر المصري رئيس مجلس إدارة هيئة سوق رأس المال الفلسطينية، بالاضافة الى نبذة عن المتحدثين.

ويستعرض الكتاب جلسات الملتقى الخمس وأوراق العمل التي قدمت فيها، حيث يحتوي كل قسم على ملخص مداخلة رئيس الجلسة وأوراق العمل المقدمة داخل كل جلسة، والتعقيب عليها، إضافة إلى نقاشات الجلسة وتوصياتها ومداخلاتها، وفي ختام كل جلسة تم استعراض ملخص السير الذاتية لمقدمي أوراق العمل ورؤساء الجلسات والمعقبين.

وحظيت التوصيات الختامية للملتقى الأول بمساحة هامة من الكتاب، حيث تضمنت استعراض للنقاش الذي رافق الجلسة الختامية من قبل المشاركين، والتوصيات النهائية التي خرجت بها.

وتضمن الكتاب أبوابا أخرى مثل باب المشاركين في الملتقى في كل من رام الله والمملكة الاردنية الهاشمية، وباب فريق العمل الذي ساهم في إنجاح فعاليات الملتقى ومختلف اللجان المنبثقة عنه، ونبذة عن رعاة الملتقى، وباب إصدارات السوق، وباب الصور المختارة التي تضمن مجموعة صور مختارة لمختلف واهم الفعاليات والأحداث التي رافقت انعقاد الملتقى.

أما التغطية الإعلامية للملتقى التي تميزت بكثافتها وسعة انتشارها بمختلف وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، محلياً وعربياً وعالمياً، فحظيت باهتمام خاص في الكتاب من خلال تسليط الضوء على أقوال الصحف بهذا الصدد، إضافة إلى الملاحق الإعلامية التي أصدرتها السوق على مدار يومين توازتا مع انعقاد الملتقى.

وفي الختام تم استعراض عينة مختلفة من الآراء والأفكار التي تناولت تجربة انعقاد الملتقى السنوي الأول لسوق رأس المال الفلسطيني، وما مثله هذا الحدث من أهمية للاقتصاد الوطني، ودوره في جذب المزيد من الاستثمارات الخارجية وتوفير الفرص الاستثمارية المواتية.

ومن الجدير ذكره، أن إصدار هذا الكتاب الذي يقع في اكثر من مئتي صفحة من القطع المتوسط في فترة قياسية، يشكل توثيقا كاملا لفعاليات الملتقى السنوي الثاني لسوق رأس المال الفلسطيني، الأمر الذي يتيح الاستفادة منه للباحثين والمختصين والمهتمين.