الأربعاء: 24/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

العشرات من نشطاء فتح يقتحمون مقر لجنة الانتخابات في القدس مطالبين بادراج مرشحي المدينة في رأس قائمة الحركة

نشر بتاريخ: 27/12/2005 ( آخر تحديث: 27/12/2005 الساعة: 16:26 )
القدس- معا- إقتحم العشرات من نشطاء حركة فتح مساء اليوم مقر لجنة الانتخابات المركزية في ضاحية البريد, واحتجزوا الموظفين العاملين في المقر, احتجاجاً على عدم إدراج اسماء مرشحي مدينة القدس ضمن الاسماء العشرة الاولى في قائمة الحركة.

وأفاد مراسلنا أن حوالي مئة ناشط من حركة فتح, حاصروا المقر قبل اقتحامه, فيما اطلق بعضهم عيارات نارية في الهواء خلال عملية الاقتحام.

وأوضحت مصادر من داخل مقر اللجنة المركزية للانتخابات في القدس أن عدد الموظفين المحتجزين يبلغ عشرة موظفين, مشيرة الى أن النشطاء المحتجين أبلغوهم أنهم سيواصلون عملية احتجازهم حتى الساعة الثامنة من صباح غد الاربعاء.

وأبلغ نشطاء فتح المحتجون, العاملين في مقر لجنة الانتخابات, مطالبهم المتمثلة في إدراج اسماء اثنين من مرشحي القدس يكون أحدهما إمرأة, ضمن الاسماء الخمسة الاولى في القائمة النسبية لحركة فتح.

وأوضح مراسلنا أن المحتجين قاموا بكتابة كلمة "مغلق" على باب المقر, ورفعوا صوراً للرئيس محمود عباس.

وسارعت العديد من الشخصيات المقدسية على رأسها غسان أيوب مدير محافظة القدس, والنائب حاتم عبد القادر, الى التواجد على مقربة من مقر لجنة الانتخابات في اعقاب اقتحامه حيث شرعت بمفاوضة المقتحمين, واستطلاع مطالبهم.

وفي ذات السياق أعربت الدكتورة حنان عشراوي العضو في قائمة " الطريق الثالث", عن رفضها لاقتحام المقرات, موجهة نداءً الى النشطاء الذين اقتحموا مقر لجنة الانتخابات المركزية في القدس بعدم التعرض لموظفي اللجنة, والمحافظة على حرمتها.

وقالت عشراوي لـ "معا" هناك وسائل مباشرة يمكن لهؤلاء أن يوجهوا رسائلهم الى قياداتهم من خلالها, مشيرة الى أن هناك من سيستمع لهم لو انهم اتبعوا هذه الوسائل.

وشددت عشراوي على ضرورة اتباع أسلوب الحوار والاقناع, والاحتجاج بوسائل وطرق سلمية, محذرة من نتائج عملية اقتحام مقر لجنة الانتخابات المركزية في القدس على النظام الانتخابي.