الأحد: 23/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

المعتقلون السياسيون في سجن اريحا يناشدون الرئيس التدخل بعد خمسة ايام على اضرابهم المفتوح عن الطعام

نشر بتاريخ: 28/12/2005 ( آخر تحديث: 28/12/2005 الساعة: 12:11 )
أريحا- معا- يواصل خمسون معتقلاً سياسياً من نشطاء كتائب شهداء الاقصى وحركة الجهاد الاسلامي في سجن أريحا إضرابهم عن الطعام لليوم الخامس على التوالي.

وناشد المعتقلون السياسيون في سجن أريحا الرئيس محمود عباس التدخل لحل مشكلتهم والافراج الفوري عنهم, متهمين ادارة السجن باساءة معاملتهم.

وحمل " أبو محمد" الناطق باسم معتقلي كتائب الاقصى في حديث لـ "معا" قائد منطقة أريحا العميد كمال القدومي مسؤولية ما قد يحدث للمعتقلين, متهماً إياه باهمال مطالبهم والتعامل معها من منطلق شخصي.

وأكد " أبو محمد" أن 28 معتقلا من كتائب الاقصى و22 من حركة الجهاد يواصلون الاضراب عن الطعام لليوم الخامس على التوالي باستثناء شرب الماء والملح.

وكشف الناطق باسم كتائب الاقصى قيام ادارة السجن باتخاذ خطوات عقابية بحق المعتقلين بعد الاضراب تمثلت بعزلهم في الزنازين, وتشديد الاجراءات بحقهم, الى جانب منعهم من الزيارات.

ويطالب المعتقلون السياسيون في سجن اريحا, السلطة الفلسطينية باطلاق سراحهم من داخل السجن مع تعهدهم بالبقاء في مدينة أريحا, معبرين عن رفضهم ادعاء السلطة بتوفير الحماية لهم ما داموا داخل السجن.

وأوضح " أبو محمد" أن أحداً لم يأت للتفاوض مع المعتقلين رغم مرور خمسة أيام على بدء إضرابهم عن الطعام, مجدداً المطالبة بالافراج عنهم, لعدم وجود قضايا جنائية بحق أي معتقل, حسب قوله.

يذكر أن المعتقلين السياسيين في سجن أريحا كانوا قد أعلنوا في بداية شهر تشرين ثاني الماضي إضراباً مفتوحاً عن الطعام إستمر خمسة أيام, تلقى على إثره المعتقلون وعوداً باطلاق سراحهم الى داخل مدينة أريحا, الا أن هذه الوعود ذهبت ادراج الرياح, حسب أقوال المعتقلين.