فعاليات قلقيلية الرسمية تطالب وزير الشؤون المدنية بتخصيص الممر الآمن أو السكة الحديدية الى قلقيلية

نشر بتاريخ: 14/06/2005 ( آخر تحديث: 14/06/2005 الساعة: 12:05 )
قلقيلية - معا - طالبت الفعاليات الرسمية والشعبية في محافظة قلقيلية وزير الشؤون المدنية محمد دحلان , بجدية البحث بأهمية لموضوع الممر الآمن أو مشروع السكة الحديدية بين قطاع غزة والضفة , وتخصيص أحدهما الى قلقيلية .
وقالت الفعاليات في مذكرة مذيلة بأسمائها وتواقيعها وأختامها رفعتها الى وزير الشؤون المدنية محمد دحلان , ان المطالبة بتخصيص احدى هذين الموضوعين لقلقيلية يعود لعدة أسباب أهمها : وجود أكثر من ثلاثة آلاف مواطن من أبناء قطاع غزة يسكنون في قلقيلية , وهمبحاجة الى التواصل مع أقاربهم وعائلاتهم . واعتبار قلقيلية بوابة محافظات الشمال ( جنين وطولكرم ونابلس وطوباس وسلفيت وقلقيلية ) كونها الأقرب مسافة بين غزة وشمال الضفة .
وأضافت المذكرة , أن الممر الآمن أو السكة الحديدية يحيي مدينة قلقيلية ويساعد على انتعشها اقتصاديا المخنوق بفعل جدار الفصل العنصري الذي أحاط بها من جهاتها الأربع وحوّلها الى سجن محكم , اضافة الى وجود محطة قطارات قديمة على مدخل قلقيلية الشمالي مباشرة وتقع على الخط الأخضر الفاصل بين قلقيلية واسرائيل , وبامكان الجانب الاسرائيلي احياؤها واستعمالها لهذا الغرض .
كما طالبت الفعاليات في قلقيلية وزير الشؤون المدنية , ببذل كل الجهود المستطاعة مع سلطات الاحتلال , من أجل رفع الحصار عن مدينة قلقيلية السجن الكبير وفتح البوابات المحيطة بالمدينة وتلك الموجودة على مداخل قرى المحافظة .