الثلاثاء: 25/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مجلس ادارة "باديكو" يوصي بتوزيع 15 مليون دولار على المساهمين

نشر بتاريخ: 31/03/2009 ( آخر تحديث: 31/03/2009 الساعة: 14:08 )
عمان - معا - عقد مجلس ادارة شركة فلسطين للتنمية والاستثمار "باديكو" اجتماعا في عمان بتاريخ 29-3-2009، برئاسة رئيس مجلس الإدارة منيب رشيد المصري، وبحضور أعضاء مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي سمير حليلة.

وقرر المجلس رفع توصية للهيئة العامة العادية للشركة، المقرر عقدها في 13 نيسان القادم، توزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 6% من القيمة الاسمية للسهم، بواقع 15 مليون دولار، تشكل 6ر64% من الأرباح المتحققة في العام 2008، والتي بلغت حوالي 22ر23 مليون دولار.

واوضح منيب المصري إن قرار مجلس الإدارة بالتوصية للهيئة العامة توزيع أرباح يعكس حرص الشركة ومجلس الإدارة على مصلحة المساهمين، رغم أن الشركة اشترت حصة شركة بيت الاستثمار العالمي "غلوبل" في شركة فلسطين للاستثمار العقاري "بريكو" بقيمة 18 مليون دولار، وكذلك حصتها في شركة سوق فلسطين للأوراق المالية البالغة مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 05ر5 مليون دولار إضافة إلى الاستعدادات الجارية للدخول في استثمارات جديدة في قطاعات البنى التحتية.

وأكد المصري أن مجلس الإدارة سيبذل كل ما بوسعه دائماً لضمان توزيع أرباح على المساهمين في كل عام.

وقال المصري إن مجلس الإدارة راجع بشكل شامل أداء الشركات التابعة والحليفة، مشيدا في هذا السياق بالتحسن الملموس في أداء عدد منها، والتي مكنها من توزيع أرباح، كشركة مطاحن القمح الذهبي، وشركة فلسطين للاستثمار السياحي في بيت لحم، ودواجن فلسطين، والزيوت النباتية.
كما راجع المجلس أداء الاستثمارات المالية للشركات التابعة للمجموعة، واقر مجموعة من السياسات والتوجهات التي من شانها تعزيز أداء سهم الشركة الأم "باديكو" وباقي شركاتها.

واطلع المجلس على آخر المستجدات المتعلقة بالشراكة الإستراتيجية بين مجموعة "زين" الكويتية ومجموعة الاتصالات الفلسطينية "بالتل"، باعتبار "باديكو" المؤسس والمساهم الرئيسي في "بالتل"، حيث أعرب المجلس عن ثقته الكاملة بإدارة السيد صبيح المصري لهذه العملية، سواء في المفاوضات مع "زين" أو الاتصالات مع السلطة الوطنية الفلسطينية، لانجاز صفقة ناجحة، تكون في صالح المواطنين والمساهمين والاقتصاد الوطني عموما، مؤكدا أن "باديكو" كانت، وما زالت، وستبقى جزءا أصيلا من نجاح "بالتل"، في السابق والحاضر والمستقبل، وستحافظ على حصتها كاملة في الشركة بعد انجاز الصفقة.

من جهته، وصف حليلة اجتماع مجلس الإدارة بأنه "اجتماع شامل وتفصيلي حيث ناقش بعمق جملة من القضايا الجوهرية على صعيد أداء الشركة وشركاتها التابعة والحليفة، وخططها الاستثمارية المستقبلية.

وقال حليلة :"إن المجلس استمع إلى عرض كامل حول موضوع إعادة هيكلة شركات المجموعة التابعة والحليفة العاملة في قطاعات العقار والسياحة والمدن الصناعية، وناقش خطة إعادة الهيكلة، واقر خطة عمل وشكل لجنة للإشراف ومتابعة عملية التنفيذ، بما يشمل الاتصال مع الإطراف ذات العلاقة كالشركاء والجهات الرسمية في السلطة الوطنية كمراقب الشركات وهيئة سوق رأس المال".

ومن المتوقع أن تكون نتيجة عملية إعادة الهيكلة إنشاء شركة قابضة كبيرة برأس مال يزيد عن 300 مليون دولار، ستكون بمستوى إقليمي ودولي، مدرجة في سوق فلسطين للأوراق المالية؛ وستعمل في مجالات: التطوير العقاري وإدارة العقارات، وتنفيذ المقاولات والإنشاءات.

وقال حليلة: "خطة إعادة الهيكلة ستحقق وفرا كبيرا في المصاريف والتكاليف، وستمكن من مركزة اتخاذ القرار بما يجعلها لاعب رئيسي في السوق الفلسطينية".

كذلك، قال حليلة إن المجلس ناقش الخطة المقترحة لتطوير استثمارات الشركة في قطاع البنى التحتية، حيث اقر الاستثمار في قطاع المياه، على أن يتم استكمال الاتصالات مع الجهات الرسمية، والدراسات الفنية المطلوبة للمشاريع المقترحة للاستثمار على المدى المتوسط.

وفي هذا الإطار، أكد مجلس الإدارة على ضرورة التواصل والتعاون مع سلطة المياه الفلسطينية، بهدف فحص خيارات الاستثمار المختلفة، بدءا بإدارة مصادر المياه، وتحليه مياه الينابيع والآبار، وتشغيل وإدارة محطات تنقية المياه العادمة، وتصنيع مستلزمات شبكات المياه لإغراض الشرب والري.

قال حليلة: رغم المخاطر الكبيرة في الاستثمار في قطاع المياه، سواء لجهة الموقف الإسرائيلي من هذا القطاع، أو لجهة عدم وضوح الإطار القانوني المنظم لدور القطاع الخاص وعلاقته بهيئات الحكم المحلي، إلا أن "باديكو" لن تتواني عن ممارسة مسؤولياتها في دعم هذا القطاع الذي يتوقع أن يواجه أزمة كبيرة هذا العام وفي الأعوام القادمة، وان تساهم في تحسين نوعية المياه وزيادة كمياتها، وخفض نسبة التلوث في المياه والأراضي الناتج عن تسرب المياه العادمة.

كذلك، ناقش المجلس خطط الشركة للاستثمار في قطاع الكهرباء، حيث ساهمت "باديكو" بإنشاء محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة، وهي معنية بالمساهمة في أي مشروع في هذا المجال الحيوي.

وقال حليلة: نحن على تواصل مع سلطة الطاقة منذ العام 1998 لإنشاء محطة كهرباء الشمال، ونحن الآن نسير بشكل حثيث لتهيئة أنفسنا للمشاركة في العطاء الذي ستطرحه سلطة الطاقة لإنشاء هذه المحطة.

ورحب حليلة بالشفافية التي تنتهجها السلطة الوطنية بطرح المشروع في عطاء مفتوح إمام الشركات القادرة والمؤهلة للدخول في مثل هكذا مشاريع كبيرة وحيوية.