الجمعة: 14/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

سوق فلسطين : اغلاق مؤشر القدس للربع الاول من العام بارتفاع

نشر بتاريخ: 06/04/2009 ( آخر تحديث: 06/04/2009 الساعة: 14:00 )
نابلس - معا - مع انتهاء جلسة التداول ليوم 31 آذار تكون سوق فلسطين للاوراق المالية قد اسدلت الستارة على الربع الاول من تداولاتها لهذا الربع من عام 2009، ثلاثة اشهر من التداول حاولت خلالها مؤشرات السوق الابتعاد عن مخلفات ازمة عام 2008 التي ضربت مختلف اسواق المال والاعمال في العالم.

رغم حالة التذبذب العام وحالة عدم الاستقرار التي تمر بها اسواق المنطقة، فكانت النتائج التي حققتها السوق نقطة بارزة سواء بالمقارنة مع اغلاقاتها نهاية العام 2008، او بالمقارنة مع مؤشرات الاسواق العربية والاقليمية والناشئة، فكانت سوق فلسطين هي السوق الافضل بين هذه الاسواق وفق تقارير مختلف المقيمين لعمل الاسواق خلال هذا الربع.

الى جانب ذلك تشير نتائج الافصاحات الى أن 24 من أصل 33 شركة أفصحت عن بياناتها المالية المدققة قد حققت ارباحاً خلال العام 2008 في حين منيت 9 شركات بخسائر، وقد تركزت الشركات الخاسرة في قطاع الاستثمار حيث منيت 3 شركات من أصل 8 شركات مدرجة ضمن هذا القطاع بخسائر في حين توزعت باقي الشركات الخاسرة على قطاعات الصناعة والبنوك بواقع شركتين لكل قطاع وشركة واحدة لكل من قطاعات التأمين والخدمات.

مؤشر القدس بالارقام:
أغلق مؤشر القدس نهاية الربع الاول من العام 2009 عند مستوى 514.61 نقطة مرتفعاً ما قيمته 72.95 نقطة أي ما نسبته 16.52% عن اغلاق العام 2008.

ويأتي هذا الارتفاع على خلفية ارتفاع مؤشرات كافة القطاعات باستثناء قطاع التأمين حيث ارتفع مؤشر قطاع البنوك بنسبة 12.61% ليغلق عند مستوى 88.67 نقطة، وارتفع مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 1.40% ليغلق عند مستوى 55.14 نقطة، كذلك ارتفع مؤشر قطاع الاستثمار بنسبة6.47% ليغلق عند مستوى 23.54 نقطة، وأخيراً ارتفع مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 18.05% ليغلق عند مستوى 55.39 نقطة، في المقابل أنخفض مؤشر قطاع التأمين بنسبة (4.88%) ليغلق عند مستوى 54.97 نقطة.

أحجام وقيم التداول:
تمّ عقد 60 جلسة تداول في سوق فلسطين للأوراق المالية خلال الربع الاول من العام 2009، تم خلالها تداول 91,234,264 سهماً بقيمة 189,041,265 دولاراً أمريكياً نفذت من خـلال 28,626 عقداً.

وبالنسبة للشركات الخمس الأوائل الأكثر ارتفاعاً في أسعار أسهمها خلال الربع الاول مقارنة مع اغلاق العام 2008 فقد شملت كل من PEC بنسبة 41.18%، BOP بنسبة 14.32%، AIB بنسبة 30.91%، PALTEL بنسبة 18.02%، APC بنسبة 17.48%. أما الشركات الخمس الأواخر الأكثر انخفاضاً في أسعار أسهمها فقد شملت كل من AIE بنسبة (33.33%)، PIBC بنسبة (27.84%)، NSC بنسبة (16.67%)، TRUST بنسبة (13.92%)،PCB بنسبة (11.54%).

وفيما يتعلق بحجم السوق فقد بلغت القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة نهاية الربع الاول من العام 2009 حوالي 2,381,619,894 دولار أمريكي بارتفاع نسبته 12.18% عن العام 2008.

في حين بلغت قيمة الاسهم المتداولة 189,041,265 دولار أمريكي بارتفاع نسبته 38.51% عن العام 2008.

احصاءات القطاعات للربع الاول من العام 2009:
استحوذ قطاع الخدمات على النصيب الاكبر من قيمة الاسهم المتداولة خلال الربع الاول من العام 2009 حيث شكت قيمة الاسهم المتداولة على قطاع الخدمات نسبة 36.67% من اجمالي قيم التداول في السوق وذلك رغم تعليق التداول على سهم شركة الاتصالات بسبب اجراءات الشراكة مع شركة زين، في حين استحوذ قطاع الاستثمار على نسبة 32.98% من اجمالي قيم التداول خلال نفس الفترة.

وفيما يتعلق بالقيمة السوقية مازال قطاع الخدمات يسيطر على حصة الأسد من اجمالي القيمة السوقية للسوق حيث يستحوذ على نسبة 49.33% من اجمالي القيمة السوقية للسوق، في حين استطاع قطاع البنوك أن يحتل المرتبة الثانية متجاوزاً بذلك قطاع الاستثمار وذلك على خلفية الارتفاع المتواصل في سهم بنك فلسطين وزيادات رأس المال التي تمت على أسهم بعض البنوك.

أداء سوق فلسطين مقارنة بالاسواق العربية:
حققت سوق فلسطين للأوراق المالية أعلى نسب الاداء خلال الربع الاول من العام 2009 مقارنة مع الاسواق العربية من حيث نسبة الارتفاع في قيمة المؤشر العام للأسعار حيث ارتفعت قيمة مؤشر القدس بنسبة 16.52% عن اغلاق العام 2008 وهي أعلى نسبة ارتفاع بين اسواق المال العربية وجاء في المرتبة الثانية من حيث الارتفاع سوق تونس للأوراق المالية والذي ارتفع بنسبة 7.72% وأخيراً ارتفعت سوق أبو ظبي بنسبة 4.10%، في حين منيت باقي أسواق المال العربية بخسائر كانت أكبرها في سوق الدوحة للاوراق المالية حيث انخفضت قيمة المؤشر العام بنسبة 29.03% عن اغلاق العام 2008 تلاها في الانخفاض سوق مسقط للاوراق المالية حيث انخفض بنسبة 14.93% وجاء في المرتبة الثالثة من حيث أعلى نسبة انخفاض سوق الكويت للآوراق المالية حيث انخفض المؤشر بنسسبة 13.33%.

ويأتي انتهاء تداولات هذا الربع مع توالي التقييمات الايجابية من صناديق الاستثمار الاجنبية والاقليمية لسوق فلسطين للاوراق المالية، حيث أعلن بيت الاستثمار العالمي جلوبل أن صندوق فلسطين الاستثماري صنف من أفضل الصناديق الاستثمارية أداءا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمرة الثانية على التوالي، إذ حقق الصندوق عوائد إستثنائية حتى نهاية شهر شباط 2009 بلغت 12% ، كما حقق الصندوق منذ تأسيسه عام 2006 عائدا بلغ 13% فوق مؤشر القدس والذي يعكس أداء ايجابي لسوق فلسطين للأوراق المالية.

وقد جاء هذا التقييم على لسان رئيس إدارة الأصول في جلوبل السيد طلال السمهوري، الذي أشار الى أن صندوق فلسطين الاستثماري والذي أطلق في نيسان عام 2006 هو صندوق مخصص للاستثمار في فلسطين ويهدف إلى الاستفادة من إمكانيات النمو في الاقتصاد الفلسطيني والتقييم الجذاب للشركات الفلسطينية. وهو أول صندوق مشترك في العالم مخصص للاستثمار في فلسطين، حصل على هذا التصنيف للمرة الثانية ليؤكد على الأداء الإيجابي المتواصل للصندوق .

وأشار إلى أن أرباح الشركات الفلسطينية شهدت تراجعا محدودا في أرباحها مقارنة بأرباح شركات المنطقة مما جعل مضاعفات الربحية جذابة للمنطقة ككل و الشركات الفلسطينية بشكل خاص وقال السمهوري تعد الأسهم الفلسطينية من أفضل الاستثمارات الدفاعية في العالم ومن الواضح أنها سوف تستمر في التفوق على الأسهم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وكذلك الأسواق الناشئة عام 2009 .

وفي معرض تعليقه على الأزمة المالية العالمية الحالية صرح أن الاقتصاد الفلسطيني يظهر مرونة كبيرة في التعامل مع الظروف الاقتصادية الصعبة وهذا يرجع إلى صغر حجم الاقتصاد وتعامله المحدود مع التجارة الدولية والأسواق المالية مما ساعد على الحفاظ على المستوى المتقدم للصندوق.
المؤشرات الرئيسية لاغلاق اهم البورصات العربية كما في 31 آذار 2009.