المختطفة المفرج عنها كيت بورتون خرجت أكثر تصميماً على مساندة الشعب الفلسطيني والدفاع عن حقوقه

نشر بتاريخ: 03/01/2006 ( آخر تحديث: 03/01/2006 الساعة: 10:35 )
غزة - معا - قال مركز الميزان لحقوق الإنسان ان منسقة العلاقات الدولية فيه البريطانية كيت بورتن والتي انتهت ازمة اختطافها ووالديها قبل أيام في غزة خرجت من محنتها أقوى وأكثر تصميماً على مواصلة طريقها في مساندة الفلسطينيين والدفاع عن حقوقهم.

وقال المركز أنه بعد انتهاء عملية الاختطاف عن كيت بورتن ووالديها بسلام، حيث تم الإفراج عنهم، عند حوالي الساعة 2:30 من فجر السبت الماضي, أكدت بورتن أنها مصرة على التضامن مع الشعب الفلسطيني, وأنها ستواصل الدفاع عن حقوقه في وجه الاحتلال الاسرائيلي بالرغم مما جرى.

وبهذه المناسبة تقدم مركز الميزان بخالص شكره، لكل من تضامن مع المركز في هذه المحنة، سواء بالمشاركة في الاعتصامين الذين نظمهما المركز في محافظتي غزة والوسطى، أو من أصدروا بيانات عبروا فيها عن تضامنهم ولكل من ساهم في تأمين الإفراج عنهم.