جامعة الأزهر بغزة تنظم مهرجاناً حاشداً بمناسبة الذكرى الـ 41 لانطلاقة فتح

نشر بتاريخ: 03/01/2006 ( آخر تحديث: 03/01/2006 الساعة: 20:53 )


غزة-معا- نظمت جامعة الأزهر بغزة اليوم، مهرجاناً حاشداً بمناسبة الذكرى الـ 41 لانطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح".

وحضر الحفل الذي نظمته الجامعة بالتنسيق مع مجلس اتحاد الطلبة ومنظمة الشبيبة الفتحاوية, رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عدنان الخالدي وأعضاء مجلس الجامعة والهيئتين الإدارية والأكاديمية بالجامعة و سمير المشهراوي عضو المجلس الثوري لحركة فتح وعبد الحكيم عوض رئيس منظمة الشبيبة الفتحاوية والعديد من الشخصيات القيادية والاعتبارية وحشد كبير من طلاب وطالبات الجامعة والمواطنين.

وافتتح الحفل بتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم، تلاه السلام الوطني، والوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.

ورحب محمد حلس في كلمة مجلس اتحاد الطلبة بالجامعة بالحضور الكرام، مؤكداً على مدى عظمة هذه المناسبة لاسيما في إطار استحقاق هام قادم يتمثل في الانتخابات التشريعية المقبلة, موجهاً التحية لمرشحي حركة فتح بالانتخابات التشريعية الذين جاءوا لحمل عبء المرحلة ومواصلة نهج الرئيس الخالد الشهيد أبو عمار مفجر الثورة الفلسطينية وصاحب الفضل العظيم في إبقاء القضية الفلسطينية على الوجود.

واستذكر حلس مواقف الشهيد أبو عمار ومناقبه داعيا الجميع إلى التمسك بنهجه وتحقيق حلمه برفع الراية الفلسطينية خفاقة فوق مآذن وكنائس القدس وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة برا وبحرا وجوا.

ومن جانبه أكد عبد الحكيم رئيس منظمة الشبيبة الفتحاوية خلال كلمة له على أن هذه المناسبة بمثابة الشمعة التي تضيء أركان الوطن لتثبت للعالم اجمع أن الشعب العربي الفلسطيني هو مفجر الثورة وأبو للنضال على مر العصور، وأن هذه الثورة هي التي حولت الشعب من شعب يقف في طوابير مساعدات هيئة الأمم المتحدة إلى شعب ثائر صامد عظيم يحمل البندقية في مواجهة قوى الاستعمار العالمي وعلى رأسها اسرائيل منددا بالاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على الشعب الفلسطيني.

وشدد عوض على وقف كل مظاهر السلاح العبثي والانفلات الأمني وأكد انه لا يمكن لأي فلسطيني مهما يكن أن يتجرأ على تعطيل سير العملية الانتخابية مستنكرا ما ورد في خطاب الدكتور محمود الزهار القيادي البارز في حركة حماس من اتهام بحق حركة فتح بوصف موقفها تجاه العملية الانتخابية بالقذر قائلا:" إن حركة فتح هي شرف لكل فلسطيني ومواقفها الوطنية الثابتة الرائدة وهذا ما يثبته ويؤكده التاريخ النضالي لشعبنا مؤكدا أن هذه الحركة مصرة على الزحف إلى صناديق الاقتراع في الخامس والعشرين من كانون الأول لتحقق النصر المؤزر, فلا داعي لاتهام الحركة بالهروب.

وأهاب رئيس منظمة الشبيبة بالإخوة في حركة حماس تجنب المهاترات والمزايدات بحق "فتح" مطالبا إياهم بإبداء المزيد من الروح الأخوية والوطنية لتجنيب المنطقة الاشتباكات السياسية التي تضر بالمصلحة الوطنية العامة.

كما ألقى سمير المشهراوي القيادي البارز في حركة فتح كلمة بارك فيها للشعب الفلسطيني إحياءه لهذه الذكرى الخالدة ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية, أكد خلالها على أن حركة فتح صاحبة البدايات والسباقة دائما في بذل الغالي والرخيص لرفعة هذا الوطن قائلا:" إن فتح تحملت أعباء القضية الفلسطينية والمسيرة الوطنية أربعين عاما وأضاف "أنها اتخذت من النضال والكفاح بكل صوره وأشكاله طريقاً لها يؤكد ذلك قيادتها للانتفاضة الأولى والثانية والسلسلة الطويلة من الشهداء، الذين قضوا لتكمل هذه الحركة طريقها النضالي.

وفي حديثه عن الانتخابات القادمة أكد المشهراوي أن برنامج الحركة واضح في طرحه ولا يضلل المواطن الفلسطيني وهو يعني ببناء مستقبل فلسطيني مشرق, مشيرا الى أن فتح لازالت تمثل ركنا أساسيا من أركان الشعب الفلسطيني والتاريخ خير شاهد على ذلك.

ووجه المشهراوي خلال كلمته نداء لمرشحي القوى والفصائل الأخرى التمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية والتي تحملت عبئها فتح طوال مشوارها النضالي.

وتخلل الحفل العديد من الفقرات الفنية والغنائية التي تجسد التراث الوطني الفلسطيني.