ندوة في النجاح حول التوثيق الشفوي للنكبة

نشر بتاريخ: 15/05/2005 ( آخر تحديث: 15/05/2005 الساعة: 15:21 )
نظم البرنامج الأكاديمي للهجرة القسرية في جامعة النجاح الوطنية بالتعاون مع اللجنة العليا لإحياء ذكرى ال 57 للنكبة، اليوم ندوة بعنوان " حتى لا ينسوا ولا ننسى" لقاء الأحفاد بالأجداد وذلك في إطار التوثيق الشفوي، و استضافة كل من الحاجة زهرية حموده خديش وهي من مواليد عام 1936 من قرية إجزم قضاء حيفا، والحاج محمد صالح أبو ليل من مواليد عام 1932 من قرية الجماسين قضاء يافا وهم من سكان مخيم بلاطه حالياً.

وتحدث الأستاذ سامر عقروق، مدير البرنامج الأكاديمي للهجرة القسرية: أن هذه الفعالية تأتي لحث الذاكرة الفلسطينية وخاصة طلبة الجامعة على عدم النسيان، في الوقت الذي تشتد فيه الهجمة على مسألة حق العودة باعتبارها أحد أهم الثوابت السياسية لنضال الشعب الفلسطيني، وأضاف أن هذه الفعالية هي الثانية ضمن سلسلة من الفعاليات التي ينظمها البرنامج، حيث افتتح يوم أمس معرض النكبة في صور، وسيتم كذلك عرض فلم عقبة جبر ... سلام بلا عودة وندوة حول اللاجئين سيتم الاعلان عنها لاحقاً.

ثم جرى التعريف بالضيفين وتحدث كل منهم عن الظروف المعيشية التي كانوا يعيشونها هم وأبناء قريتهم قبل الهجرة، ثم تحدثوا عن خروجهم من قراهم والظروف الصعبة التي تعرضوا لها، وممارسات العصابات الصهيونية ضد الرجال والنساء والفتية، وعمليات القتل والتشريد، ثم اللجوء والاقامة في المخيمات سواء في فلسطين أم في خارجها، وانعدام التواصل بين الأقارب والمعارف، وكذلك جرت المقارنة بين الظروف التي كانوا يعيشونها قبل الهجرة وبعدها، وقد أكد كل منهم على أمله في العودة إلى قريته التي هجّر منها، هذا وقد جرت عملية حث ذاكرتهم من خلال الأسئلة التي طرحها الحضور.
مراسلنا في نابلس