تجارة الوسطى تطالب بحقوق العمال وفتح المعابر أمام الصناعات الفلسطينية

نشر بتاريخ: 04/01/2006 ( آخر تحديث: 04/01/2006 الساعة: 16:20 )
غزة-معا- طالب محمد التلباني رئيس الغرفة التجارية بالمحافظة الوسطي اليوم المسؤولين في السلطة الوطنية وأعضاء المجلس التشريعي بالعمل على توفير فرص عمل دائمة للعمال والخريجين تمكنهم من تلبية متطلبات حياتهم اليومية والعيش بكرامة وسط صعوبة الأوضاع الاقتصادية.

وأضاف التلباني في بيان صحفي له اليوم أن الصناعات الفلسطينية تعاني من أضرار جسيمة نتيجة لإغلاق المعابر المؤدية إلى الضفة الغربية وخاصة الممر الأمن الذي كان من المتوقع أن تفتتحه إسرائيل باتفاق مع وزيرة الخارجية الاميريكية والمبعوث ولفنسون داعيا وزير الاقتصاد الفلسطيني إلى التحرك الفوري والعاجل من اجل تحريك العجلة الاقتصادية في الضفة الغربية وقطاع غزة عن طريق بناء المناطق الصناعية التي وعد بها .

واوضح التلباني أن التصدير عبر معبر رفح البري ما هو إلا " در الرماد في العيون " فالمعاناة التي يتحملها سائقو الشاحنات والمصدرين كبيرة جدا مشيرا الى ان إسرائيل استغلت هذا الأمر للتسويق الإعلامي عبر العالم بأنها فتحت المعبر أمام الحركة التجارية وهي تماطل يوميا في خروج السيارات وتضع العراقيل أمامها" .

وطالب التلباني بزيادة الاهتمام بقضيه العمال ورفع المعاناة عنهم وذلك بالعمل على إعفاء أبناءهم من الرسوم الجامعية و من رسوم الكهرباء والمياه ودعمهم شهرياً بالحد الأدنى من المال لتسيير أمور حياتهم اليومية, والتأمين على حياتهم الصحية والتكفل بتغطية جميع نفقات العلاج بجميع أشكاله لحين حصولهم على فرصة عمل توفر لهم المتطلبات الأساسية اليومية .

كما طالب السلطة الفلسطينية بالعمل على فرض النظام والقانون لان فرضهما يزيد من الازدهار الاقتصادي وجلب المستثمرين إلي الأراضي الفلسطينية وخاصة أراضي المستوطنات التي مازالت حتى الآن فارغة لم تستثمر بالشكل المطلوب.

داعيا الرئيس الفلسطيني محمود عباس والفصائل الوطنية بالعمل على حل هذه المشكلة من أجل تعزيز صمود الشعب الفلسيطني في مواجهة دولة الاحتلال وتعزيز الشعور بالانتماء للوطن .