الاعلان عن سحب صلاحيات رئاسة الوزراء من شارون بعد اخضاعه للتنويم والتنفس الاصطناعي نتيجة نزيف دموي في الدماغ

نشر بتاريخ: 04/01/2006 ( آخر تحديث: 04/01/2006 الساعة: 23:19 )
معا - اعلن الاطباء الذين يشرفون على ارئيل شارون في مستشفى هداسا بالقدس ان شارون ادخل لغرفة العمليات بعد تعرضه لنزيف دموي في الدماغ واصفين حالته بالخطيرة جدا.

وقالت مصادر اسرائيلية ان حالة شارون خطيرة جدا وان خبر اعلان وفاته لن يكون مفاجئا.

وكان شارون ادخل قبل ساعات من الموعد المقرر لاجراء عملية القسطرة له ،اصيب بجلطة دماغية ثانية ما اضطر طبيبه الخاص الدكتور سيجيف لاستدعاء هيلوكبتر وبشكل عاجل لمزرعة شارون في صحراء النقب ،ولكن بعد دقائق من الساعة العاشرة ليلا لم يخاطر الطبيب بانتظار المروحية فجرى نقل شارون بواسطة سيارة اسعاف الى مستشفى سوروكا.

وفي الطريق تسارعت الامور فقرر الاطباء نقل شارون الى مستشفى هداسا عين كارم في القدس مباشرة حيث من المقرر ان تجري له عملية القسطرة

واكد التلفزيون الاسرائيلي ان شارون جرى نقله بواسطة سيارة اسعاف الى القدس وليس بواسطة مروحية ليتمكن الاطباء من تزويده بالاوكسجين وتقديم العلاج الطارئ له وعلى الفور توجه عشرات الصحفيين الى المستشفى كما فتح التلفزيون الاسرائيلي بقنواته الثلاثة موجة بث مباشر لتغطية الحدث بينما ساد الصمت المطبق على الناطقيين الرسميين باسمه.

وشارون لن يخضع لعملية القسطرة نهار الخميس بعد تدهور حالته الصحية بهذا الشكل

وكان شارون وصل الى غرفة العناية المكثفة في هداسا عين كارم بعد ساعة كاملة اي في الساعة الحادية عشرة قبل منتصف الليل فيما كان الصحفيون يتلصلصون بحثا عن اشارة او معلومة

مصادر طبية اسرائيلية قالت ان مشكلتين تواجهان الاطباء اللذين سيعالجون شارون وهما العمر والوزن اما المشكلة الثالثة فهي انه ليس مريضا عاديا وانما رئيس الوزراء .

يشار الى ان ادارة مستشفى هداسا كانت قررت ان يقوم طبيبان مختصان بتنويم شارون اثناء العملية احدهما الدكتور المعروف دافيد غوزال.

مصادر مقربة من رئيس الوزراء الاسرائيلي قالت ان الرجل شعر بالام في الصدر ولم يستبعد اطباء فلسطينيون مختصون في حديث خاص بوكالة معا ان تكون الجلطة الدماغية قد عادت له ما يفتح باب الاحتمال ان تصاب اطرافه بالشلل وان يضطر للعيش على مقعد متحرك.