الإثنين: 15/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

الإحصاء:إزدياد عدد النزلاء بنسبة 41% خلال2008 مقارنة مع العام السابق

نشر بتاريخ: 26/04/2009 ( آخر تحديث: 26/04/2009 الساعة: 12:07 )
رام الله- معا- أصدر الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني تقريراً احصائياً، أعلن من خلاله نتائج مسح النشاط الفندقي في الأراضي الفلسطينية خلال العام 2008، والذي تم تنفيذه ميدانيًا باسلوب المسح الشامل لكافة المنشآت الفندقية في الأراضي الفلسطينية.

وأظهرت نتائج المسح أن عدد الفنادق العاملة في الأراضي الفلسطينية في شهر كانون أول 2008 قد بلغ 87 فندقاً، بسعة 4,346 غرفة، تضم 669,4 سريراً، منها 29 فندقاً في محافظة القدس، يتوفر فيها 1,315 غرفة و3,052 سريراً، كما أظهرت النتائج أن متوسط عدد العاملين في فنادق الأراضي الفلسطينية خلال العام 2008 بلغ 1,345 عاملاً، منهم 14% إناث.

واظهرت نتائج المسح أن هناك تحسناً ملحوظاً في مؤشرات النشاط الفندقي في الأراضي الفلسطينية خلال عام 2008 عنها في العام 2007 حيث بينت النتائج أن عدد النزلاء في فنادق الأراضي الفلسطينية خلال العام 2008 قد بلغ 446,133 نزيلاً، في حين بلغ عدد النزلاء 315,866 خلال عام 2007 مما يعكس تحسناً في عدد النزلاء بنسبة تصل إلى 41%.

وبين تقرير الاحصاء ان النزلاء من دول الإتحاد الأوروبي شكّل العدد الأكبر من بين الجنسيات التي أقامت في الفنادق بنسبة بلغت 42%، ثم الوافدين من إسرائيل بنسبة 6% من مجموع النزلاء، أما ليالي المبيت فقد بلغت 1,127,286 ليلة خلال عام 2008، في حين بلغ عدد ليالي المبيت 673,458 خلال عام 2007 مما يعكس إزدياد في عدد ليالي المبيت بنسبة 67%،.

واشارت النتائج إلى أن 10% من هذه الليالي قضاها نزلاء فلسطينيون، و46% منها قضاها نزلاء من دول الإتحاد الأوروبي، أما النزلاء من حملة الجنسية الإسرائيلية فقد قضوا ما نسبته 4% من الليالي. فيما يتعلق بإشغال الغرف، فقد بينت النتائج أن ما معدله 1,561 غرفة فندقية كانت تشغل يوميًا من قبل النزلاء، أي بنسبة 36% من اجمالي الغرف المتاحة بينما بلغ متوسط إشغال الأسرّة 3,089 سريراً بنسبة 33%.

ويتوزع النزلاء على فنادق الاراضي الفلسطينية بنسب متفاوتة، وذلك لعدة عوامل، منها عدد الفنادق في كل منطقة ووجهة المقصد للزائر، حيث أقام ما نسبته 47% من اجمالي النزلاء في فنادق محافظة القدس، يليها منطقة وسط الضفة الغربية التي تضم محافظتي رام الله والبيرة وأريحا بنسبة 18%، يليها منطقة جنوب الضفة الغربية التي تضم محافظتي بيت لحم والخليل بنسبة بلغت 33%، أما في فنادق منطقة شمال الضفة الغربية فقد بلغت نسبة النزلاء 1%، في حين لم تصل نسبة النزلاء المقيمين في فنادق قطاع غزة 1%.

وبدأ النشاط الفندقي باستعادة عافيته بعد العام 2002 الذي شهد ذروة الأحداث والإجراءات الإسرائيلية من اغلاقات واجتياحات للمدن، فقد بدأ عدد النزلاء يرتفع تدريجياً اعتبارا من عام 2003، حيث ارتفع من 62,812 نزيلاً الى 100,184 نزيلاً خلال العام 2004، ثم 131,908 نزيلاً خلال عام 2005، و151,801 نزيلاً خلال عام 2006، و316,866 نزيلا خلال عام 2007 وأخيراً 446,133 نزيلاً خلال عام 2008 علماً أنه وصل الى 355,711 نزيلاً خلال عام 2000.

ويرافق هذا التحسن في عدد النزلاء تحسناً في كافة المؤشرات الفندقية الأساسية مثل عدد ليالي المبيت ومعدلات اشغال الغرف والأسرة الفندقية، حيث كانت نسبة اشغال الغرف الفندقية خلال عام 2000 تشكل النسبة الأعلى منذ العام 1995 بنسبة 32%، وفي عام 2002 انخفضت نسبة الإشغال الى 10%، وفي عام 2007 إرتفعت النسبة إلى 25%، أما خلال العام 2008 فقد إرتفعت نسبة إشغال الغرف الى 36%.