الخميس: 13/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

قريع خلال تخريجه طلبه النجاح : الحكومة الفلسطينية سنتخذ إجراءات حاسمه لضبط الأوضاع الامنيه

نشر بتاريخ: 15/06/2005 ( آخر تحديث: 15/06/2005 الساعة: 15:46 )
نابلس-معا- صرح رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع أن الحكومة الفلسطينية سستخذ إجراءات فوريه وعمليه لضبط الأوضاع الامنيه فى الأراضي الفلسطنيه وان لم تستطيع الحكومة فعل ذلك فستذهب وسيأتي غيرها وقال كفى فوضى شعبنا لم يعد يتحمل فوضى السلاح.
جاءت أقوال قريع هذه خلال حضوره حفل تخريج الفوج 25 من طلبه جامعة النجاح الوطنية فى نابلس وقال أن أمام الشعب الفلسطيني تحديات كبيرة وكثيرة منها عمليه انهاء الاحتلال وإعادة البناء لما تم تدميره اضافه الى التصدي لكافه الممارسات الاسرائيليه من الاستيطان والجدار وتهويد القدس وإطلاق سراح الأسري والمعتقلين من السجون الاسرائيليه كما ان هناك عمليه الاستعداد لعمليه مفاوضات شاقه وكبيرة مع الجانب الإسرائيلي وتعهد قريع بالسير على طريق القائد الشهيد ياسر عرفات وعلى درب جميع الشهداء حتى بناء الدولة الفلسطينه المستقلة .
وأكد قريع على أهميه التعليم خاصة بالنسبة للشعب الفلسطيني حيث أكد أن الام والأب الفلسطينين يفضلون تعليم أبنائهم على أي شيء أخر وان سلاح التعليم أثبت فاعليته حيث لم يستطيع الاحتلال على مدى سنين طويلة أن ينتصر على الشعب الفلسطيني كما هنئ الخريجين والخريجات بمناسبة تخرجهم .
رئيس مجلس أمناء جامعة النجاح الوطنية الأستاذ صلاح المصري القى كلمة رحب فيها برئيس الوزراء والوزراء وطالب السلطة الوطنية الفلسطينية بالوفاء بالتزاماتها تجاه الجامعات الفلسطينه والتعليم وقال المصري انه رغم الظروف الصعبه التي تمر بها جامعة النجاح الوطنية الا أنها لازالت تستمر فى تقديم كافة الخدمات والقروض والمنح للطلبه وطالب المصري فى نهايه كلمته الطلبه بضرورة التواصل الدائم مع الجامعة للاستفادة من كافة البرامج التطويرية التى تدخلها الى الجامعة بشكل دائم .
وقال الدكتور رامي الحمد الله رئيس جامعة النجاح الوطنيه خلال كلمه ألقاها أن جامعة النجاح الوطنية قدمت 9000 قرض للطلبة العام الماضي وأنها ستستمر فى عمليه تقديم وتطوير برامجها وأضاف الحمد الله ان جامعة النجاح الوطنية يوجد بها 51 برنامج بكالوريوس و35 برنامج ماجستير من تخصص الكيمياء وهو التخصص الوحيد التى تقدمه الجامعة فى فلسطين وأكد الحمد الله أن العام القادم سيشهد افتتاح الحرم الجديد الذي يكلف 90 مليون دولار والتي انتهت الجامعة من بناء المرحلة الأولي منه بتكلفه 40 مليون دولار .
كما ألقت كلمة الخريجين الآولي على الجامعة وهي الطالبة سناء زهدي فتحي عيسي من كلية الشريعة وقد حصلت على معدل 94.8% شكرت فيها والديها إدارة الجامعة وكافة المدرسين الذين لم يتوانوا فى تقديم كافه الخدمات للطلبة وتوفير كافة المستلزمات المهه .

وفى نهايه الاحتفال تم توزيع الشهادات على الخريجين وسط فرحة ملحوظة من قبل الأهالي .
من ناحية اخرى صرح أحمد قريع رئيس الوزراء الفلسطيني خلال اجتماعه مع رجال الأعمال الفلسطيني فى مدينه نابلس أن مجلس الوزراء الفلسطيني سيعقد اجتماعه الأسبوع المقبل فى نابلس أو ياتي وفد وزاري كبير للاجتماع فى نابلس لتدارس عن كثب لكافة احتياجات المدينة وأضاف قريع الذي كان يتحدث عن الأوضاع الامنيه ان لجنه وزراية خماسيه قد شكلت لتدارس الخطوات الضرورية التي ستتخذ لضبط الأوضاع الامنيه وأن أي مسئول امني ليأخذ الدور المطلوب منه سيروح أي يذهب الى بيته وأضاف قريع أن المواطن الفلسطيني لم يعد يتحمل أن يعيش بدون أمن وعلى رده على سؤال حول مجلس الأمن القومي الفلسطيني قال قريع أن مجلس الأمن القومي ناقش ثلاثة خطوات ضرورية ومهمة وتعتبر أرضيه لبسط الآمن وهي وضع إطار قانوني لعمل الاجهزه الامنيه وإحداث تغيرات مدروسة فى الاجهزه الامنيه وتسويه أوضاع المناضلين لانها تشكل حاله قلق للمجتمع الفلسطيني وقال أن عمليه بناء أي اقتصاد تحتاج الى امن حقيقي اضافه الى القطاع الخاص والقطاع الأهلي والقطاع العام .
وعن التزامات الدول العربية بالوفاء بالتزاماتها قال قريع السعودية والجزائر فقط هما الدولتين اللذين أوفوا بالتزاماتهما المالية تجاه الشعب الفلسطيني واستمع قريع الى شكاوي رجال الأعمال فى مدينه نابلس وبعض المواطنين الذين شددوا على ضبط الأوضاع الامنيه ورفع الحصار عم مدينة نابلس وتنشيط الأوضاع الاقتصادية فيها واعاده أعمارها خاصه أن نابلس ومنذ اندلاع انتفاضه الاقصي عام 2000 لم يرفع الحصار عنها ووعد رئيس الوزراء بتوفير مايلزم حسب الإمكانيات لمدينه نابلس كما استمع قريع الى شرح مفصل عن ورشه عمل نظمها رجال الأعمال الفلسطينيين فى نابلس قبل أسبوعين ووضعوا خطة استراتجيه للنهوض بمدينه نابلس خلال مده أقصاها عام .