الثلاثاء: 25/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

لجنة الانتخابات المركزية تطالب التشريعي بحل إشكالية اقتراع قوى الأمن قبل 3 أيام من يوم الانتخابات

نشر بتاريخ: 16/01/2006 ( آخر تحديث: 16/01/2006 الساعة: 16:30 )
غزة- معا- أكد عمار دويك المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية على ضرورة إنهاء إشكالية اقتراع قوى الأمن قبل ثلاثة أيام من يوم الانتخابات, وفقاً للمرسوم الرئاسي الذي يقضي بذلك.

وأفاد دويك أن المجلس التشريعي اعترض على المرسوم بدعوي أنه يخالف القانون, قائلاً " أتمني أن يوافق المجلس التشريعي على مطلب لجنة الانتخابات بأن يتم انتخاب قوى الأمن قبل ثلاثة أيام من يوم الاقتراع ", متابعهاً " إننا لسنا بحاجة إلى عقبات تؤجل الانتخابات, خاصة وأننا شارفنا على الأسبوع الأخير من موعدها, ولدينا مشاكل وعقبات تكفينا ".

وأضاف دويك في اللقاء الذي جمع بين لجنة الانتخابات المركزية والإعلاميون اليوم في قاعة القدس الدولي أن اللجنة أنهت كافة الاستعدادات والتجهيزات اللازمة لإجراء الانتخابات في الخامس والعشرون من الشهر الحالي, متابعاً أن اللجنة قد انتهت من تدريب المراقبين على الانتخابات, موضحاً أنه سيراقب على الانتخابات 45 ألف مراقب محلي وكيل للمرشحين معتمدون سيشرفون على العملية الانتخابية, إضافة إلى وجود 450 مراقب دولي من الاتحاد الأوروبي, وكندا, كما وأوضح أن دول أخري سترسل مراقبين فنين وآخرون لإظهار نوع من التضامن للعملية الديمقراطية الفلسطينية, وممن هذه الدول الأردن, مصر, تركيا, الهند, ورومانيا.

أما بخصوص عملية الانتخابات في مدينة القدس أفاد دويك أن الحكومة الإسرائيلية أجازت الانتخابات, ولكن ضمن شروط محددة اعتبرها دويك ضغوط على اللجنة ولا تقبل منها وهي عدم مشاركة ما أسمته مجموعات إرهابية, إضافة إلى عدم تسجيل المواطنين المقدسين في السجل الانتخابي, وإزاء ذلك قال " أن قوائم الانتخابات تخلو من أي أطراف إرهابية ", متابعاً " إننا نعتبر أن كافة المواطنين المقدسين مسجلين للانتخابات وسيمارسون الاقتراع عن طريق الهوية الشخصية ".

وحول مدى توفر الأمن يوم الاقتراع قال: "لجنة الانتخابات يقتصر عملها على الأمور الإدارية, ومسؤولية توفير الأمن تقع على كاهل وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية استناداً للمادة 81 من قانون الانتخابات ", متابعاً " أنه على الجميع بما فيها الأحزاب السياسية التصرف بمسئولية للحفاظ على سلامة الانتخابات ".