الثلاثاء: 24/11/2020

مسؤولون عن الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي يضعون خطة لمكافحة ظاهرة تهريب المخدرات

نشر بتاريخ: 17/01/2006 ( آخر تحديث: 17/01/2006 الساعة: 02:54 )
غزة- معا- اجتمع مسؤولون في الشرطة وهيئة مكافحة المخدّرات الاسرائيلية الإثنين مع نظرائهم الفلسطينيين في معبر إيريز على حدود غزّة إسرائيل لمناقشة التّعاون المشترك لمكافحة ظاهرة انتشار المخدرات ودخولها من مصر الى اسرائيل وغزة .

وجاء الاجتماع بعد أسابيع من اجتماعهم في القاهرة حيث قرروا بالاضافة الى المصريين وبتشجيع من مكتب الأمم المتحدة التعاون للقضاء على ظاهرة انتشار المخدرات والجريمة .

وحسب ما ذكرته صحيفة هارتس فان المجتمعين وافقوا على اقامة لجنتين لتطوير درجة التّعاون فيما بينهم حيث ستقوم احدى اللجان بتنسيق عمل دوريات الشرطة على كلا الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي فيما ستعمل الاخرى على استخدام سياسات لتوعية المجتمع من الاثار السلبية التي تخلفها المخدرات .

من جهته حاييم مسنغ مدير هيئة مكافحة المخدرات وصف الاجتماع بالمهم والمفيد مشيرا انه سيسمح بالتّنسيق الأمني بين الجانبين لمنع التهريب .

وحضر الاجتماع عن الجانب الفلسطيني رئيس قسم مكافحة المخدرات في قطاع غزة و نظيره من الضفّة الغربيّة

وتشير التقديرات الى ان قرابة 100 طن من الحشيش ومادة المارجوانا تُهرب من مصر الى إسرائيل كل سنة, حيث تزرع المخدّرات في الحقول الضخمة في سيناء، في اشارة الى صعوبة مكافحة الظاهرة من قبل الشرطة المصرية .

الجدير بالذكر ان عشرات الكيلوجرامات من المخدرات تدخل الى إسرائيل من الأردنّ كل عام .