السبت: 24/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

الدكتور جهاد الوزير يلتقي وزير التجارة والاستثمار البريطاني

نشر بتاريخ: 21/05/2009 ( آخر تحديث: 21/05/2009 الساعة: 09:33 )
رام الله- معا- التقى الدكتور جهاد الوزير محافظ سلطة النقد الفلسطينية بمكتبه بمدينة رام الله اللورد ميرفن ديفس وزير التجارة والاستثمار البريطاني.

وقد أبدى الدكتور الوزير خلال لقاءه بالضيف والوفد المرافق له سعادته بهذه الزيارة، وقدم شرحاً حول عمل سلطة النقد الفلسطينية وأدائها، وأضاف لقد وضعت سلطة النقد قبل سنتين خطة إستراتيجية للتحول من سلطة النقد إلى البنك المركزي، بحيث تكون سلطة النقد جاهزة لتنفيذ الإجراءات المطلوبة من البنك المركزي، بما في ذلك إصدار العملة الوطنية وقت توفر الظرف السياسي المناسب لذلك.

وقال ان الفترة الماضية شهدت عملية إعادة هيكلة، ووضع ترتيبات جديدة للجهاز المصرفي، الأمر الذي انعكس بشكل ايجابي على أداء القطاع المصرفي الفلسطيني.

وقال الدكتور الوزير:" لقد انتقلنا الآن من مرحلة البناء الذاتي، إلى مرحلة التواصل بشكل فعال مع المجتمع، للاطلاع على حاجاته ومشاكله، ومحاولة إيجاد الحلول اللازمة لمواجهة العقبات التي تظهر إلى السطح بشكل فعال".

وتطرق الدكتور الوزير إلى الوضع الاقتصادي وما يعانيه القطاع الاقتصادي في الضفة والقطاع بسبب الإغلاقات الإسرائيلية والحواجز العسكرية، ومشكلة عدم توفر السيولة النقدية في مصارف القطاع بسبب التأخير المتواصل والدائم من الجانب الإسرائيلي بالسماح لدخول السيولة النقدية للقطاع الأمر الذي يسبب أزمة دائمة ومتواصلة لأبناء القطاع.

وأوضح أن السياسات التي تنتهجها سلطة النقد تتسم بالحكمة والاتزان، وذلك بما يتناسب مع وضع الاقتصاد الوطني، ومع الأسس المالية السليمة من أجل العودة بالوضع الاقتصادي الفلسطيني إلى الطريق السليم.

ودعا اللورد ديفس من جهته إلى ضرورة العمل على تبادل ونقل الخبرات المصرفية بين السلطة الوطنية الفلسطينية وبريطانيا، وكذلك في مجال تطوير مؤسسات الإقراض الصغير، وتشجيع الاستثمار من خلال جلب وفود ورجال أعمال وكفاءات من القطاع المصرفي.

وأبدى اللورد ديفس ارتياحه الكبير لحسن أداء سلطة النقد الفلسطينية وخطتها والتزامها بالمعايير الدولية الفضلى، وحسن إدارتها للجهاز المصرفي.