الأربعاء: 24/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

وزارة الداخلية والامن الوطني سياسة الاغتيالات والاعتقالات الإسرائيلية تهدد العملية الانتخابية

نشر بتاريخ: 17/01/2006 ( آخر تحديث: 17/01/2006 الساعة: 21:39 )
غزة - معا - استنكرت وزارة الداخلية والأمن الوطني عملية الاغتيال الإسرائيلية التي استهدفت المواطن ثابت محمود صلاح الدين عيادة (24 عاماً) من قرية حزما خلال مداهمتها لمدينة طولكرم وعرقلة سيارات الإسعاف نقل جثمانه، وحملة الاعتقالات الواسعة بحق المرشحين للانتخابات التشريعية القادمة.

واكدت وزارة الداخلية والأمن الوطني أن مثل هذه الاعتداءات المتكررة والمتصاعدة ستشكل خطراً كبيراً على الأمن والاستقرار وتهدد العملية الانتخابية المزمع تنفيذها في 25من الشهر الجاري.

ودعت الوزارة المجتمع الدولي واللجنة الرباعية التدخل والضغط على حكومة الاحتلال لوقف عدوانها المستمر على الشعب الفلسطيني.

وكانت قوات الاحتلال المعززة بالآليات العسكرية، اقتحمت مدينة طولكرم وحاصرت أحد منازل المواطنين في منطقة الحي الغربي غرب المدينة، وأطلقت نيران أسلحتها الرشاشة تجاهه، قبل أن تقوم بتفجيره بشكل كامل، الأمر الذي أدى إلى استشهاد المواطن عيادة.

وأقدمت قوات الاحتلال اليوم على اعتقال عدد من مرشحي المجلس التشريعي في مثلث الفوار في مدينة الخليل، بالإضافة إلى حملات الاعتقالات في صفوف المواطنين.