الأربعاء: 19/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

جنود الاحتلال يسخرون من المرضى المتوجهين للعلاج في القدس

نشر بتاريخ: 06/06/2009 ( آخر تحديث: 06/06/2009 الساعة: 13:08 )
الخليل - معا - أعاقت قوات الاحتلال الإسرائيلية، المتمركزة عند حاجزي النفق على شارع 60 ومعبر بيت لحم الشمالي المؤديان إلى مدينة القدس المحتلة، الخميس الماضي، دخول مريض إلى مستشفى المقاصد للعلاج من جروح صعبة تعرض لها خلال حادث سير، وجعلوه عرضةً للسخرية والاستهزاء من حالته الصحية الصعبة، رغم حيازته على تصريح للدخول إلى مدينة القدس.

واشتكى المواطن المريض أيمن عزات عودة (33 عاماً) من بلدة دورا جنوب الخليل، والذي يعمل أصلاً في مستشفى المقاصد بالقدس المحتلة ويحوز على تصريح دخول اليها، من منع قوات الاحتلال له من المرور عبر حاجز النفق للدخول الى القدس للعلاج، واحتجزته قوات الاحتلال نحو ساعة دون ان تقدم له اية خدمات او تسمح له بالمرور، رغم انتظار سيارة إسعاف له داخل النفق من جهة مدينة القدس.

وأضاف عودة، أنه اضطر بصحبة شقيقه الذي رافقه الى الحاجز، الى التوجه الى مدينة بيت لحم عند المعبر، والطلب من سيارة الإسعاف المقدسية بالتوجه الى الجهة المقابلة للمعبر ومغادرة النفق لعدم السماح له بالدخول، وعند المعبر كال له جنود الاحتلال الشتائم والسخرية، رغم كشفه لهم عن سوء حالته الصحية وضرورة تسريع دخوله، لتقله سيارة الإسعاف التي تنتظره داخل المعبر الى مستشفى المقاصد، الا أنهم تعمدوا، وفقاً لشكوى عودة، الى تأخيره واحتجازه لمدة أكثر من ربع ساعة، بدون أسباب، وفي حالة استفزازية ليست لها اية مبررات سوى زيادة معاناته واللعب بأعصابه.

ويشتكي كثير من المرضى من التنكيل وتفاقم المعاناة التي يتعرضون لها عند الحواجز الاحتلالية والتنكيل بهم، ومنعهم من المرور، خاصة المؤدية الى مدينة القدس.