الثلاثاء: 28/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

البؤرة الاستيطانية "للضباط" في الضفة تتمرد على الجيش الاسرائيلي

نشر بتاريخ: 23/06/2009 ( آخر تحديث: 24/06/2009 الساعة: 09:43 )
بيت لحم- معا- سلمت مجموعة من الضباط في الجيش الاسرائيلي كتابا لرئيس الجيش جابي اشكنازي يعبر عن رفضهم الخدمة في الجيش في حال اخلائهم من بيوتهم في البؤرة الاستيطانية "كيدا" في نابلس.

وبحسب "صحيفة معاريف" الاسرائيلية الصادرة اليوم الثلاثاء فان البؤرة الاستيطانية "كيدا" تم اقامتها عام 2003 قرب مستوطنة "شيلو" شمال الضفة الغربية، ويسكنها ما يقارب 30 عائلة، ولكن ما يميز هذه المستوطنة انه يتواجد بها على الاقل 8 ضباط في الجيش الاسرائيلي الى جانب ضباط احتياط، وهذا ما اعطى هذه البؤرة الاستيطانية ميزة عن باقي البؤر التي تسعى الحكومة الاسرائيلية اخلائها.

وكان للخطوة التي اتخذها الضباط برفع كتاب لـ "اشكنازي" يوضحون فيه بشكل لا يقبل الشك انهم سيتوقفون عن الخدمة في الجيش الاسرائيلي في حال تنفيذ قرار وزير الجيش ايهود براك باخلاء المستوطنة.

واضافت الصحيفة نقلاً عن بعض الضباط في المستوطنة "انهم اتخذوا هذا القرار بعد ان خدموا الدولة ولم يترددوا في خوض الحروب والتي كان اخرها حرب تموز على لبنان، حيث خلت المستوطنة اثناء الحرب من معظم الرجال الذين كانوا يخدمون في وحدات مختلفة على الجبهة اللبنانية وبعد كل ذلك ياتي اليوم الجيش الذي تنتمي له بطردك من بيتك، لذلك لا يوجد فرق بين ان تخدم في الجيش وان تكون على خطوط النار او البقاء في البيت، لان الامر لا يرتبط بالحديث عن البؤر الاستيطانية وانما عن البيت الذي تعيش فيه، لذلك فاننا اتخذنا قرارنا بعدم الخدمة في الجيش وهذا يشمل الضباط الذين يخدمون الان في الجيش كذلك الضباط الاحتياط".