الاقتصاد والصحة تتحفظان على حليب شركة ماتيرنا الاسرائيلية

نشر بتاريخ: 05/07/2009 ( آخر تحديث: 06/07/2009 الساعة: 14:45 )
بيت لحم - معا - اصدر وزير الاقتصاد د . باسم خوري، ووزير الصحة د. فتحي ابو مغلي، تعليماتهما لطواقم الرقابة والضابطة الجمركية وكافة جهات الاختصاص بالتحفظ الفوري على منتج حليب متيرنا، ومنع تسويقه في الاسواق الفلسطينية لحين التأكد من سلامة المنتج.

جاء ذلك خلال اجتماع مشترك عقدته وزارتا الاقتصاد الوطني والصحة ونقابة الصيادلة والضابطة الجمركية قرروا فيه التحفظ على كافة منتجات شركة متيرنا الاسرائيلية ومنع تسويق هذه المنتجات في الاسواق الفلسطينية، واخذ عينات للفحص المخبري من جميع منتجات الشركة المذكورة ومن مختلف اصنافها وارقام تشغيلاتها المختلفة .

بدورها أكدت شركة ماتيرنا لحليب الأطفال أنها تعمل دائماً كل ما بوسعها لضمان أعلى درجات الجودة للمنتج، وتهتم بصحة كل طفل في كل مكان أينما وجد منتوجها، مشيرة إلى أنها شركة حائزة على أعلى درجات الجودة العالمية والتي من أهمها ( الاتحاد الأوروبي للمواصفات والمقاييس الخاصة بحليب الأطفال).

وأوضحت شركة متيرنا في بيان صحفي، وصل "معا" نسخة عنه ، أنها تعمل تحت رقابة صارمة من قبل الجهات المختصة وفي مقدمتها وزارة الصحة، حيث نالت متيرنا ثقة المستهلك في كل الدول التي تسوق بها نتيجة للتجربة المتواصلة مع الأجيال عبر عشرات السنين.

وذكرت "أن كل منتجات متيرنا يتم إنتاجها في مصنع الشركة بما فيها "متيرنا بلس" بحيث كل منتجات الشركة تسير في خط انتاجي واحد وتخضع لإشراف مهني عالي المستوى ويتم إجراء فحوص مخبرية متعددة لكل مجموعة إنتاج أثناء وبعد التصنيع حتى يتم التأكيد تماماً على مطابقتها للمواصفات قبل وصولها للمستهلك".

وشددت على أن كل منتجات متيرنا متاحة حسب الطلب في الأسواق الفلسطينية، وقالت في بيانها:"من المعروف أن فتح أي عبوة حليب أطفال لفترات طويلة أو تخزينه في درجات حرارة أو رطوبة غير مناسبتين قد يؤدي إلي تلوث وتلف الحليب".

وأضافت:"للحصول على الفائدة القصوى من الحليب ينصح دوماً بإتباع الإرشادات في التخزين والاستعمال المكتوبة على العبوة من الخارج".

وتابعت الشركة : من باب أن الرقابة تعزز الثقة فإن متيرنا دوماً حريصة على إعطاء الفرصة للمؤسسات والجهات الرسمية المختلفة باخد عينات عشوائية من الأسواق وعمل فحوصات دورية للتأكد من مطابقتها لأعلى درجات الجودة والمقاييس العالمية، مؤكدة أن رسالة متيرنا باستمرار أنها دوماً مع المواطن أينما كان.

وكان التلفزيون الاسرائيلي اورد بتاريخ 30/06/2009 الساعة الثامنة مساء على القناة العاشرة تقريرا تناول اصابة احد الاطفال المقدسيين لاعراض والم في امعائه والذي ذكر فيه ان هذه الحالة ناتجة عن تناوله لحليب متيرنا بلاس الذي يصنع في اسرائيل ، وعلى ضوء ما افاد د. اورين تروي رئيس قسم الكيمياء الحيوية في الجامعة العبرية بان فحص الحليب ملوث وان نسبة تركيز كوليفورم حوالي 3000 علماً بانه يجب ان يكون صفر.

وعندما تناولت القناة العاشرة الاسرائيلية هذا الخبر علق احد ممثليي الشركة على هذا الخبر قائلاً :"ان هذا الحليب يباع فقط في اسواق السلطة الفلسطينبة" .