الأربعاء: 19/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مجلس القرى العربية غير المعترف بها يحذر من قيام انصار ليبرمان بتوزيع ملصقات تدعوا لهدم المنازل العربية في الداخل

نشر بتاريخ: 02/02/2006 ( آخر تحديث: 02/02/2006 الساعة: 08:38 )
القدس- معا-ذكر المجلس الاقليمي للقرى غير المعترف بها ان مجموعة من شبان حزب "هئيحود هلؤومي" المتطرف بقيادة المتطرف افيغدور ليبرمان ، اقدمت على توزيع مناشير تشبه "أوامر الهدم" في مداخل القرى غير المعترف بها في النقب وحرضوا على هدم هذه القرى بزعم انها "غير قانونية"، كما تم الصاق ملصقات على مداخل القرى كتب عليها " بؤرة استيطانية غير قانونية".

واعتبر المجلس ان هذه الخطوة اتت من قبل اليمين المتطرف الاسرائيلي لتحصيل اكبر عدد ممكن من اصوات المتطرفين اليهود في انتخابات الكنيست المقبلة، وذلك بعد ان اظهرت العديد من الاحصائيات ان هذا الحزب لن يتجاوز نسبة الحسم.

وقد وجه قادته الشبان الى القرى العربية غير المعترف بها للحصول على اكبر تغطية اعلامية، للتغطية على فشلهم الذريع في السيطرة وسلب الاراضي العربية في الضفة والقطاع، وللفت الانظار عن تجاوزاتهم وسرقتهم للارض العربية في الضفة.

وحمّل المجلس الاقليمي الجهات الامنية الاسرائيلية قاطبة المسؤولية كاملة على ما ستصل اليه الاوضاع في حالة رؤية هؤلاء الشباب وهم يقتربون من اي قرية عربية في النقب،والاعتداء على طلاب المدارس العربية.

كما ويحذر من جعل القرى غير المعترف بها " مشروع المتطرفين"، متهمين الحكومة الاسرائيلية بالتحايل حيث انها تظهر في كل مرة ان العرب في النقب " يسيطرون على ارض تابعة للدولة" موضحين ان خطة مجلس الامن القومي الاسرائيلي تهدف " لترحيل وتهجير" عرب النقب.

وقد عقب حسين الرفايعه على هذه الخطوة قائلا:" هؤلاء فشلوا في كل عمل قاموا به، اتوا ليجمعوا المتطرفين حولهم،مناشدا الاطراف الامنية تتبع هؤلاء وانزال اقصى العقوبة بهم".