الثلاثاء: 28/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

ماذا جرى في لقاء عباس وحماس؟ هل يكلف زياد ابو عمرو المقرب من حماس بتشكيل الحكومة القادمة ؟

نشر بتاريخ: 04/02/2006 ( آخر تحديث: 04/02/2006 الساعة: 22:42 )
غزة - معا- كشف القياديان البارازان في حركة حماس اسماعيل هنية ومحود الزهار عن مشاورات واتصالات ستشرع فيها الحركة اعتبارا من يوم غد لتشكيل الحكومة القادمة .

واضاف القياديان البارزان خلال مؤتمر صحفي عقداه عقب اجتماعهما الليلة مع الرئيس محمود عباس بحضور اثنيين اخرين من قياديي الحركة اضافة الى رئيس المجلس التشريعي روحي فتوح والنائب عن دائرة غزة زياد ابو عمر ان وفدا من الحركة سيغادر الى القاهرة غدا لاجراء مشاورات مع قيادة حماس والقيادة المصرية بشأن تشكيل الحكومة القادمة .

وقال اسماعيل هنية ان اجتماع الترسيم للمجلس التشريعي الجديد سيعقد يوم السادس عشر من الشهر الجاري .

ونقل اسماعيل هنية عن الرئيس محمود عباس قوله لوفد الحركة الا تغيير على الاجهزة الامنية مقرات وملفات وصلاحيات وان الرئيس ابلغ وفد الحركة بانه لا يرغب في اجراء اي تعديلات على صلاحيات الحكومة القادمة وقال "ستتمتع الحكومة القادمة بنفس الصلاحيات التي تمتعت بها الحكومة المنتهية ولايتها ".

ووصف هنية اللقاء مع الرئيس عباس بالايجابي حيث ساده جو من الاتفاق في وجهات النظر حول مجمل القضايا موضع البحث .

وحول تكليف الرئيس لحماس بتشكيل الحكومة قال هنية ان الرئيس طلب من حماس تزويده بالاسم الذي ترغب الحركة تكليفه تشكيل الحكومة وان الحركة سترد على الطلب في اقرب وقت ممكن .

وقدم هنية خلال المؤتمر الصحفي تطمينات حول الاوضاع المالية والاقتصادية للسلطة مشيرا ان لدى الحركة وسائل وبدائل مالية لتجاوز العقبات .

وقال محمد الزهار خلال المؤتمر الصحفي ان تحديات كبيرة تواجه الحركة خلال المرحلة القادمة وان الحركة قادرة على تجاوز هذه التحديات من خلال التعاون مع الرئيس ابو مازن .

وحول مشاركة فتح في تشكيل الحكومة القادمة قال الزهار " لم نتلق موقفا نهائيا من فتح حول مشاركتها في الحكومة القادمة ".

واضاف الزهار ان لقاء جرى بين حركة حماس وفتح قبل يومين جرى فيه طرح العديد من الاسئلة حيث تنتظر حماس الاجابة النهائية من فتح خلال الايام القادمة حول مشاركتها في الحكومة القادمة .

وكرر الزهار موقف الحركة الرافض للاعتراف بما وصفه " بالعدو الصهيوني " مشيرا الى ان الحركة ليست مجبرة على تقديم مثل هذا الاعتراف وانها ستجد الصيغ الناسبة للتعامل مع المرحلة القادمة دون ان تتنازل عما وصفه بالثوابت .

ولفت انتباه المراقبين حضور عضو المجلس التشريعي زياد ابو عمرو اللقا ء وهو ما يرجح التكهنات بشان احتمال تكليفه بتشكيل الحكومة القادمة .