موفاز يستعرض مطالب اسرائيل من السلطة أثناء تنفيذ الانسحاب ويحذر من "جيش حماس"

نشر بتاريخ: 16/05/2005 ( آخر تحديث: 16/05/2005 الساعة: 13:09 )
تحاول حركة حماس اقامة جيش شعبي مسلح تحت أنف السلطة الفلسطينية, عنوان استخدمته يديعوت أحرونوت اليوم, حيث نقلت تصريحات لوزير الأمن الاسرائيلي شاؤول موفاز, والذي قال خلال جلسة الحكومة الاسرائيلية الأسبوعية والتي تجري عادةً يوم الأحد : رجال حماس يتسلحون ويتدربون، فيما تظهر السلطة اهمالاً.
وحذر موفاز من أنه بفضل نجاحها في الانتخابات المحلية , فان "حماس اصبحت سلطة موازية للسلطة الفلسطينية, وهي بمثابة سلطة ثانية".
واشتكى وزير الأمن الاسرائيلي من " قلة حزم السلطة اتجاه حماس", وعدم قيامها بجمع أسلحة العديد من المطلوبين حتى الآن...
لكن موفاز الذي اطال حديثه في الجلسة, تطرق الى سلسلة المطالب الأمنية التي قدمتها اسرائيل الى السلطة الفلسطينية استعداداً لتنفيذ فك الارتباط.
وتتمثل المطالب في ان تتأكد اجهزة أمن السلطة في أثناء الانسحاب من عدم دخول أي فلسطيني إلى المناطق المخلية والا تطلق النار على الجنود والمستوطنين المنسحبين. وتطالب إسرائيل بأن تحرص القوات الفلسطينية التي ستنتشر في المناطق المخلية أيضا على منع أعمال السلب والنهب في المستوطنات.
وأكد موفاز على وجود اتصالات بين اسرائيل والسلطة استعداداً لتنفيذ الانسحاب.